محلي

بريطانيا: ندعم المؤسسة الوطنية للنفط وعسكرة قطاع النفط يُهدد بالمزيد من الضرر #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أعربت السفارة البريطانية في ليبيا، اليوم السبت، عن قلقها بشأن استمرار إغلاق الموانئ النفطية، بالإضافة إلى التقارير التي تفيد التدخل الأجنبي في حقول النفط الليبية.

وذكرت السفارة البريطانية في بيان لها، طالعته “أوج”، أنها تدعو جميع الأطراف إلى المشاركة الفعالة في الحوار السياسي بقيادة الأمم المتحدة، موضحة أن التدخل الأجنبي يُقوض من هذه الجهود.

وبيّنت السفارة البريطانية، أنه توجد تقارير مُقلقة حول تدخل المرتزقة الأجانب في حقل الشرارة، مؤكدة أن عسكرة قطاع الطاقة الليبي، أمر غير مقبول ويُهدد بالمزيد من الضرر، وأنه لا يجب توظيف قطاع الطاقة في ليبيا كورقة مساومة سياسية.

وفي ختام بيانها، أكدت السفارة البريطانية، على دعمها للمؤسسة الوطنية للنفط، باعتبارها المؤسسة المُستقلة والوحيدة في ليبيا، المكلفة بإدارة موارد الطاقة، موضحة أنه يجب لها استئناف الإنتاج دون عوائق، لصالح جميع الليبيين.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، أكدت استمرار حالة القوة القاهرة على موانئ الحريقة والبريقة والزويتينة والسدرة وراس لانوف؛ بعدما أصدر رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية اللواء ناجي المغربي، والعقيد علي الجيلاني من غرفة عمليات سرت الكبرى، يوم 17 آي النار/ يناير الماضي، تعليمات إلى الشركات التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط بمنعها من التصدير.

وأوضحت المؤسسة، في بيان، طالعته “أوج”، أنها وبناء على المفاوضات الجارية لاستئناف إنتاج النفط بين حكومة الوفاق غير الشرعية وعدد من الدول الإقليمية التي تقف خلف الإغلاق، تحت إشراف الأمم المتحدة والولايات المتحدة، أصدرت تعليماتها منذ 20 الصيف/ يونيو الماضي لجميع الشركات المشغلة لاستدعاء الموظفين لمواقع العمل والبدء بالتجهيز لعمليات إعادة الإنتاج والصيانة والتشغيل التدريجي للحقول.

وأشارت إلى وجود ناقلة نفط حاليا تبحر باتجاه ميناء السدرة للبدأ في تحميل الخام الموجود بخزانات الميناء، إلا أن المماطلة ما زالت مستمرة حتى الآن، قائلة: “مازلنا بانتظار سماح اللواء ناجي المغربي للشركات المشغلة ببدء التصدير لتقوم المؤسسة بإعلان رفع حالة القوة القاهرة التي ما زالت مستمرة حتى الآن منذ إعلانها في 18 آي النار/ يناير الماضي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق