محلي

بريطانيا تجدد تأييدها لجهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي في ليبيا

أوج – لندن
أكدت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الخميس، دعمها للجهود الأممية للوصول إلى حل سياسي جامع في ليبيا، مشيرة إلى أنها تؤيد أيضًا جهود القائمة بأعمال ممثل الأمم المتحدة الخاص لليبيا ستيفاني ويليامز”.

وذكرت الخارجية البريطانية، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، طالعتها “أوج”، أن وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البريطاني جيمس كليفرلي بحث مع ستيفاني ويليامز الجهود المشتركة بشأن ليبيا.

وفي الثامن من ناصر/يوليو الجاري، قال الوزير المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخارجية البريطانية، جيمس كليفرلي، أنه على الجميع احترام وتنفيذ الحظر الخاص بتوريد الأسلحة إلى ليبيا، ووقف تمويل كل العناصر الداعمة لخرق هذا القرار.

وذكر في كلمة له، خلال جلسة مجلس الأمن حول ليبيا، تابعتها “أوج”: “منذ 6 أشهر للأسف، نفس الدول استمرت في تسليح ودعم خرق قرار حظر السلاح، وإرسال من يحاربون عنهم بالوكالة، ونحن ندين كل ما تم من خرق لقرارات هذا المجلس والقرارات الدولية، والمملكة المتحدة قلقة جدًا، بسبب كل هذه الصراعات الجارية هناك والموقف الإنساني، وكل ذلك يتم على حساب حقوق الإنسان، وقلقون أيضًا بشأن الألغام المضادة للأفراد التي يتم استخدامها، وأيضًا العبوات المتفجرة المرتجلة”.

وتساءل “كليفرلي”، ما الذي جنته كل الأطراف المتصارعة بتجاهلهم لكل ما توصلنا إليه في برلين؟، على الرغم من الواضح بعد كل ذلك، أنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري، ولابد أن يكون هناك حل سياسي هو الذي سيصل إلى حل مستدام ويفيد كل الشعب الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق