محلي

برلماني مصري: هناك إجماع برلماني بالموافقة على التدخل المصري في ليبيا

أوج – القاهرة
قال عضو مجلس النواب المصري، اللواء تامر الشهاوي، إن مجلس النواب، فوّض الرئيس عبد الفتاح السيسي باتخاذ كافة الإجراءات التي يراها مناسبة للحفاظ على الأمن القومي المصري، موضحًا أن ذلك خلال زيارة، رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، للبرلمان المصري.

وذكر في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، إن قرار مجلس النواب المصري، بالموافقة على التدخل المصري في ليبيا يتخذ من خلال التصويت، مُتابعًا: “الموافقة على القرار يسبقها مخاطبة موجهة للبرلمان من قبل القائد الأعلى تشرح التهديدات والمخاطر التي تواجه مصر، وتطلب الموافقة على تدخل القوات المسلحة المصرية للحفاظ على الأمن القومي المصري، ومن ثم يعرض الأمر للتصويت داخل البرلمان”.

وأشار عضو “النواب المصري”، إلى أن هناك إجماع داخل البرلمان المصري على الموافقة على مثل هذه الخطوة حال عرض الأمر للتصويت، موضحًا أن اتخاذ أي قرار مصري على المستوى العسكري، يأتي بعد تقدير الموقف على كافة المستويات، خاصة أن هناك تمادي من الطرف المعادي على الأراضي الليبية ومساعي للتصعيد والإضرار بالأمن القومي المصري والليبي.

وفي ختام حديثه، رأى أن إعلان القاهرة كان بمثابة رسائل واضحة عن الموقف المصري وعن الدعوة للحوار، مُبينًا أن تحديد الخط الأحمر كان بمثابة رسائل أخرى بشأن الأمن القومي المصري الذي لن يسمح بتهديده.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال إن بلاده تتعامل مع ليبيا واحدة موحدة؛ بحيث تتعاطى مع جميع أبناء الشعب الليبي من كل الأقاليم، مؤكدًا أن القاهرة تدعم دولة ليبية بعيدًا عن الميليشيات المسلحة والمتطرفة لأن أمن البلدين واحد.

وأضاف السيسي، في كلمة له خلال مؤتمر مشايخ وأعيان ليبيا، اليوم الخميس، تابعتها “أوج”، أن خط سرت – الجفرة لا يجب تجاوزه وهي دعوة سلام من مصر للبدء في تفعيل الحل السياسي، متابعًا أن مصر دولة داعية للسلام ولا تقبل بتقسيم ليبيا وتسعى لوقف الاقتتال في البلاد.

وأشار إلى تعويل مصر على القبائل الليبية الحرة لحل الأزمة في البلاد، وأنها لن تسمح بتكرار الرهان على الميليشيات المسلحة في ليبيا، مُشددًا على رفض بلاده أن تتحول ليبيا لملاذ آمن للخارجين على القانون، داعيًا أبناء القبائل الليبية إلى الانخراط في جيش وطني موحد، وحصر السلاح في يد دولة المؤسسات دون غيرها.

وأكد السيسي أن مصر مستعدة لاستضافة وتدريب أبناء القبائل الليبية لبناء جيش وطني ليبي، موضحًا أن حالة الانقسام السياسي في ليبيا لن تؤدي إلى حل الأزمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق