محلي

برلماني تونسي: “النهضة” تسعى لتوريط تونس في ليبيا والتعديل الوزاري يستهدف إخراجها من الحكومة .

أوج – تونس
قال القيادي في حركة الشعب، والنائب في البرلمان التونسي، هيكل مكي، إن حركة النهضة، تعطل العمل الحكومي، وتريد إخضاع كل الأطراف السياسية لإرادتها، بالإضافة لتوريط تونس في المعركة الدائرة في ليبيا.

وذكر مكي، في حديثه لـ”راديو سبوتنيك “، تابعته “أوج”، إن حركة النهضة تشكل عدم استقرار في تونس، وتشارك في الحكومة بأكبر نصيب من الوزراء، وتأخذ جانب المعارضة في البرلمان.

وبيّن أن هذا الأمر استدعى مراجعة التركيبة الحكومية بما يتناسب مع التحالفات في البرلمان، لافتًا إلى أن حركة النهضة تملك ست حقائب وزارية، وقد يبقى رئيس الوزراء، إليسا الفخفاخ، على وزيرين فقط من الحركة.

وحول التعديل الحكومي في بلاده، أوضح البرلماني التونسي، أنه يستهدف إخراج حركة النهضة من الحكومة، لأنها تريد إسقاطها بدعاوي تضارب مصالح رئيس الحكومة، إلا أنها في الحقيقة تريد تغيير المشهد السياسي لصالحها وتتولي قيادة البلاد من جديد.

وتنظر الأوساط السياسية والشعبية التونسية بكثير من التوجس لتحركات رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي غير المعلنة وعلاقاته الخارجية المُبهمة المخالفة للسياسة الرسمية لتونس، وهو ما خلّف شكوكًا وتساؤلات حول أهدافها، ومدى ارتباطها بالتطورات العسكرية الأخيرة في ليبيا.

وتستغل تركيا علاقتها بجماعة الإخوان في تونس بقيادة الغنوشي؛ لاستخدام الأراضي التونسية كمعبر لتمرير الأسلحة والمرتزقة لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات المسيطرة عليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق