محلي

برلماني تركي: أردوغان جرّ أنقرة إلى حرب داخلية في ليبيا وقصف “الوطية” كشف حجم المخاطر

أوج – أنقرة
هاجم السفير التركي السابق في إيطاليا، والنائب بالبرلمان التركي عن حزب الخير، أيدن عدنان سيزجين، حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بسبب تدخلها في ليبيا.

وذكر في كلمة له، خلال مؤتمر صحفي، أمس الإثنين، طالعتها “أوج”، أن حكومة أردوغان جرت تركيا إلى حرب داخلية في ليبيا شديدة الخطورة، رغم تحذيراتهم للحكومة من ذلك الأمر، الذي سيعرض تركيا لتهديدات خطيرة.

وأكد “سيزجين”، أن قاعدة عقبة بن نافع “الوطية الجوية”، التي أسست تركيا قاعدة جوية بها، تعرضت لقصف أسفر عن خسائر كبيرة في المعدات، مُستدركًا: “القصف حال دون نشر طائرتنا في القاعدة، وقوض عملية سرت الجفرة، وأثبت حجم المخاطر التي نواجهها في ليبيا”.

وحذر النائب البرلماني، عن حزب “الخير” المعارض من تفوق سلاح الجو للحلف المعادي لتركيا وحكومة الوفاق غير الشرعية المدعومة من تركيا، لافتًا إلى أن ذلك يشكل مصدر قلق كبير في ليبيا.

يشار إلى أنه في السادس من ناصر/ يوليو الجاري، أقرت أنقرة بتعرض قواتها الموجودة في قاعدة الوطية لغارات أدت إلى تدمير منظومة دفاع جوية تركية متطورة، فيما أكدت قوات الكرامة، إصابة قيادات من الاستخبارات التركية في هذه الغارات.

وقال الإعلام المحلي والعربي، نقلا عن مصادر عسكرية حينها: إن 9 ضربات جوية استهدفت منظومات الدفاع الجوي التركية التي تم تركيبها في قاعدة الوطية، مؤكداً نجاح الغارات في تحييد منظومة دفاع جوي تركية من طراز هوك، كما أشار إلى تدمير 3 رادارات بالكامل، إضافة إلى إصابة عسكريين أتراك.

وتثير التدخلات التركية وعمليات نقل المرتزقة السوريين والأسلحة إلى ليبيا تحت إشراف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حفيظة المجتمع الدولي وتنديداته المتكررة، وخاصة الدول التي تمثل تلك العمليات خطورة على أمنها القومي مثل مصر ودول شرق المتوسط.

وتسير الأوضاع الليبية نحو التصعيد بشكل أكبر بعد موافقة البرلمان المصري، على إرسال عناصر من قواته المسلحة في مهام قتالية خارج حدود بلاده، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق