محلي

بأوامر من قيس سعّيد.. إقالة وزير الخارجية التونسي بسبب دعمه لـ”الوفاق

أوج – تونس
أعلن رئيس حكومة تسيير الأعمال التونسية، إلياس الفخفاخ، اليوم الجمعة، إعفاء وزير الشؤون الخارجية، نور الدين الري من منصبه، وفق تعليمات الرئيس التونسي.

وحسب وسائل إعلام تونسية، فإن إقالة وزير الشؤون الخارجية التونسي، نور الدين الري، جاءت بناء على طلب من الرئيس قيس سعّيد، الذي طلب رسميًا من رئيس حكومة تسيير الأعمال، إلياس الفخفاخ، إقالة نور الدين الري.

وبيّنت وسائل الإعلام التونسية، أن أسباب رغبة الرئيس التونسي في استبعاد وزير الخارجية من الحكومة المستقيلة، تعود إلى خلاف بين الطرفين فيما يتعلق بالملف الليبي.

ويتمثل الخلاف بين قيس سعيد ونور الدين الري، في دعم الأخير لحكومة الوفاق غير الشرعية، حيث يؤكد وزير الخارجية على ضرورة الانحياز إلى حكومة الوفاق، في حين يتمسك الرئيس التونسي بضرورة الوقوف على نفس المسافة من أطراف النزاع الليبي.

يأتي هذا في الوقت الذي هدد فيه الرئيس التونسي باتخاذ إجراءات حازمة قد تشير إلى حل البرلمان، بقوله بنبرة حادة، خلال كلمة له، الأسبوع الماضي: “الوسائل القانونية المتاحة بالدستور موجودة لدي اليوم، بل هي كالصواريخ على منصات إطلاقها، ولكن لن أريد اللجوء إليها في هذا الظرف بالذات، ولكن لن أترك الدولة بهذا الشكل الذي تسيير عليه”.

وأضاف قبل أن تنخفض حدة صوته: “أرجو أن نجد حلاً لهذا الوضع الذي لا يمكن أن يستمر، لا أريد أن أصفه بأوصاف أو نعوت أخرى ولكن لا أريد أن يستمر، هناك النص الدستوري يمنحني من الاختصاصات ما يمكنني من القيام بما يجب أن أقوم به للحفاظ على الدولة التونسية”.

واختتم بقوله “ربما اليوم نعيش أخطر وأدق اللحظات في تاريخ تونس بعد الاستقلال وعلى الجميع أن يتحلى بروح المسؤولية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق