محلي

انتفاضة الأحزاب التركية ضد أردوغان.. الديمقراطية والشعب الجمهوري: دمر السياسة الخارجية

أوج – اسطنبول
أكد رئيس حزب الديمقراطية والتقدم التركي ووزير الاقتصاد الأسبق، علي باباجان، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتستر على أزمات كبيرة في البلاد، مشيرًا إلى أن البنك المركزي التركي فقد مصداقيته، ومعدلات البطالة وصلت إلى مستويات لم يسبق لها مثيل.

وأوضح باباجان، في تصريحات لصحيفة “زمان” التركية، طالعتها “أوج”، أن السياسة التركية تقوم على آلية دعائية، وتعيش في عالم افتراضي لا يلامس الواقع، لافتًا إلى أن السلطة الحاكمة بقيادة أردوغان تقدم نظريات المؤامرة للرأي العام، كي تلصق بها هذه الأزمة الاقتصادية .

وفي هذا السياق، كان زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي، كمال كيليتشدار أوغلو، أكد أن تركيا تعيش أسوأ أزمة اقتصادية وسياسية بسبب سياسات أردوغان، موضحًا أن الأزمة التي تمر بها أنقرة هي أزمة حكم وديمقراطية.

ولفت أوغلو، إلى ضرورة كتابة دستور جديد للتخلص من سياسة أردوغان التي دمرت البلاد، موضحًا أن الشعب التركي يعيش حقبة تبعية القضاء للقصر الرئاسي، والاقتصاد يعيش وضعًا صعبًا حيث تواجه الدولة ديونًا كبيرة جدا، متهمًا أردوغان بتدمير السياسة الخارجية التركية، مؤكدًا أن استقلال الاقتصاد التركي يواجه خطرا بسبب التحالف مع قطر.

وتثير التدخلات التركية وعمليات نقل المرتزقة السوريين والأسلحة إلى ليبيا تحت إشراف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حفيظة المجتمع الدولي وتنديداته المتكررة، وخاصة الدول التي تمثل تلك العمليات خطورة على أمنها القومي مثل مصر ودول شرق المتوسط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق