محلي

المجلس السيادي السوداني: هناك مليشيات ومرتزقة من كل أصقاع العالم تُقاتل في محيط مدينة سرت

أوج – الخرطوم
حذر عضو المجلس السيادي في السودان الفريق أول ياسر العطا، اليوم الأحد، من تدهور الأوضاع في ليبيا نتيجة وجود مقاتلين أجانب على الأراضي الليبية، مؤكدًا أن هناك فصائل ومليشيات ومرتزقة ومجموعات رسمية من كل أصقاع العالم تُقاتل في ليبيا، إضافة إلى استنفار الأطراف كافة داخليًا وإقليميًا، وذلك على ضوء التعزيزات العسكرية الحاصلة في محيط مدينة سرت.

وأعرب العطا، في مقابلة مع فضائية “العربية”، تابعتها “أوج”، عن أسفه لما يحدث في ليبيا وتأثيراته وتداعياته وتهديداته على كل دول الجوار، مشددًا على أن أحد أكبر مخاطر الاقتتال الليبي أن الأجانب والحركات المتطرفة مثل داعش والقاعدة لن يكون لهم مأوى وقد يلجأون إلى السودان، مشيرًا إلى أن الحركات المسلحة المتواجدة في ليبيا موجودة منذ عهد القائد الشهيد معمر القذافي لتنفيذ هجمات على الداخل السوداني.

وأكد العطا، أن القوات المسلحة السودانية تقوم بكل الجهد من أجل حماية حدودها مع ليبيا، لافتًا إلى أن هناك كتائب في العمق جاهزة للتحرك في أي وقت نحو الحدود أيضًا.

ولفت عضو المجلس السيادي في السودان، إلى أن القوات المسلحة والدعم السريع تقوم بأدوار كبيرة في حماية الحدود “السودانية الليبية” وترصد ما يهدد الأمن، موضحًا أنه تم الاتفاق بين الطرفين الليبي والسوداني على تكوين قوات مشتركة لحماية الحدود، مشيرًا إلى أن القوات الليبية انسحبت نظرًا للوضع الأمني، وبقيت القوات السودانية مستمرة في العمل على حماية الحدود.

العطا، أشار إلى أن المجلس حاول التوسط ولعب دور إيجابي بين رئيس حكومة الوفاق غير الشرعية، وخليفة حفتر لكنه لم يجد تجاوبًا.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق