محلي

السفير الألماني يدعو جويلي للإستفادة من محادثات “5+5” لوقف إطلاق النار في ليبيا

أوج – طرابلس
بحث السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوكزا، مع آمر غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية التابعة لرئاسة أركان حكومة الوفاق غير الشرعية، أسامة جويلي، تطورات الأوضاع في ليبيا.

وقال السفير الألماني، في تغريدة له، رصدتها وترجمتها “أوج”، إنه استمع بعناية لجويلي خلال لقائهما في طرابلس، اليوم الأربعاء، مُضيفًا: دعوته للاستفادة القصوى من محادثات “5 + 5″ العسكرية من أجل وقف شامل لإطلاق النار في ليبيا”.

يأتي هذا في الوقت الذي التقى فيه نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية أحمد معيتيق، أمس الثلاثاء، السفير الألماني؛ لبحث مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية والوضع العسكري في مدينتي سرت والجفرة.

وأوضح معيتيق، في بيانٍ إعلامي نشره عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، طالعته “أوج”، أن اللقاء تناول سُبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين لاسيما في مجال الطاقة، قائلاً: “اتفقنا على ضرورة عودة الشركات الألمانية العاملة في مجال الكهرباء بعد تحسن الوضع الأمني بالمنطقة الغربية”.

ووفق معيتيق، أبدى السفير الألماني دعم بلاده للجهود المبذولة لوقف إطلاق النار، وحل الأزمة الليبية من خلال مخرجات برلين المُنعقد نهاية العام الماضي، مؤكدًا أن التصعيد الحالي ليس في مصلحة الليبيين.

كما التقى عضو المجلس الرئاسي ووزير التعليم في حكومة الوفاق غير الشرعية، محمد عماري زايد، بالسفير الألماني، لبحث العلاقات الثنائية، حيث ناقشا آخر المستجدات السياسية ومسار برلين والتحديات والعوائق التي تواجهه، وكذلك النظرة المستقبلية لما يُطرح من مبادرات وآراء حول ما يمكن أن تؤول له الحالة السياسية في المستقبل القريب.

وأشار عماري زايد، بحسب بيانٍ إعلامي عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، طالعته “أوج”، إلى أنه تم التباحث حول آخر المستجدات العسكرية في المنطقة الوسطى والوضع في المواني النفطية وانتشار المرتزقة فيها، حيث أكد عماري خلال اللقاء استمرار حكومة الوفاق في خطتها لبسط نفوذها على كامل التراب الليبي، وأنه لا حل سياسي مع من يرفض الحل السياسي، وإن حكومة الوفاق هي حكومة كل الليبيين دون استثناء، حسب قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق