محلي

السراج يبحث مع آمري المناطق العسكرية سير العمليات بمنطقة سرت الجفرة ودمج المليشيات

أوج – طرابلس

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج، بصفته القائد الأعلى للجيش، خلال اجتماع، مع آمري المناطق العسكرية؛ الغربية أسامة الجويلي، وطرابلس اللواء عبد الباسط مروان، والوسطى اللواء محمد الحداد، وآمر غرفة عمليات سرت الجفرة العميد إبراهيم بيت المال، الوضع العسكري في البلاد بشكل عام.

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، في بيان، طالعته “أوج”، أن الاجتماع الذي عقد اليوم الأحد، في العاصمة طرابلس، بحث أيضا جاهزية القوات بمختلف المناطق وسير العمليات بمنطقة سرت الجفرة، إضافة لمراجعة إجراءات تأمين المناطق التي سيطرت عليها الوفاق.

وناقش الاجتماع، وفقا للبيان، تنظيم المؤسسة العسكرية وآليات تنفيذ برنامج دمج واستيعاب التشكيلات العسكرية المساندة “المليشيات”، وبرامج تطوير القدرات العسكرية الدفاعية لـ”الجيش” في إطار برامج الشراكة مع عدد من الدول الصديقة.

وتعمل حكومة الوفاق على قدم وساق خلال هذه الأيام على عمليات دمج المليشيات في جهازي الشرطة والجيش؛ تنفيذا للأوامر الأمريكية بضرورة تفكيك المليشيات الموجودة في طرابلس، لاسيما بعد تزايد جرائمها ضد المدنيين.

ومن جهتها، كشف وزارة الخارجية الأمريكية أن اللقاء الافتراضي الذي جرى قبل أيام بين مسؤولين أمريكيين ووزارة الداخلية بحكومة الوفاق شدد على ضرورة تفكيك المليشيات الليبية، وأن يتمتع جميع المواطنين الليبيين بحماية قوات أمن قادرة وخاضعة للمساءلة، ودون خضوع قوات الأمن لأي تهديد من قبل المليشيات والجماعات المسلحة والمقاتلين الأجانب.

وأكد الجانب الأمريكي أن الجماعات المسلحة التي تحاول إفساد العملية السياسية أو الانخراط في أعمال إجرامية ستتعرض إلى عقوبات دولية، مضيفا أن “انتهاء الحصار على طرابلس خلق فرصة جديدة وضرورة لمعالجة قضية الميليشيات في الشرق والغرب الليبي”.

وكان المكتب الإعلامي لداخلية الوفاق قال، في بيان، طالعته “أوج”، إن الاجتماع تمحور حول جهود إصلاح القطاع الأمني في ليبيا (SSR)، وخطة الوزارة لتطوير أجهزتها وأقسامها المختلفة، بالإضافة إلى برنامج الوزارة لإعادة تفكيك وتسريح ودماج المليشيات المسلحة (DDR).

ويأتي هذا الاجتماع ليؤكد التسريبات التي تحصلت عليها “أوج” حول عزم الوفاق التخلص من المليشيات المتحالفة معها، حيث أكد مصدر أمني مُطلع، أن فتحي باشاغا، سلم الأتراك قائمة أولية بأسماء عناصر المليشيات المراد التخلص منهم.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، في تصريح خاص لـ”أوج”، أن القائمة تضم 34 اسما من عناصر المليشيات في مدن طرابلس والزاوية وصبراتة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق