محلي

الرئاسة التركية: في أمريكا وأوروبا يعترفون أن الوجود التركي في ليبيا حقق التوازن

أوج – أنقره
أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، اليوم الأحد، إن بلاده ليست مع تصعيد التوتر في ليبيا، قائلاً: “ليس لدينا أي خطة أو نية أو تفكير لمجابهة أي دولة هناك”.

وأشار قالن، في لقاء مع قناة “إن تي في” التركية، تابعته “أوج”، إلى أن لحكومة الوفاق غير الشرعية حق الدفاع عن نفسها، وأن تركيا حتما ستواصل تقديم دعمها لهذه الحكومة، مشيرًا إلى أن تركيا والوفاق تربطهما اتفاقية تعاون عسكري موقعة في الكانون/ديسمبر 2019م، وفي إطارها يقدم الدعم التركي.

ولفت المتحدث باسم الرئاسة التركية، إلى أن الوجود التركي في ليبيا حقق التوازن، قائلاً: “عند حديثي مع نظرائي في أمريكا وأوروبا، يعترفون لنا بهذا، ونحن لا نسعى لنيل التقديرات، بل لحل الأزمة، ودفع العملية السياسية، وفق قواعد الأمم المتحدة، ومخرجات مؤتمر برلين”.

وحول قصف قاعدة الوطية الجوية، قال قالن: “نوايا الذين قالوا بوقف إطلاق النار وتحقيق السلام في ليبيا، كانت واضحة عندما قصفوا مطار معيتيقة ورددوا: يجب أن يكون حكم ليبيا بأيدينا، وحشدوا عسكريا في سرت والجفرة”.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية المدعومة من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها، حيث تستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى المليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب المليشيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق