محلي

الدول الأوربية تصنع من ليبيا سجن كبير.. لجنة حقوق الإنسان بليبيا: المنطقة الغربية غير مستقرة وهشة أمنيًا

أوج – طرابلس
قال أحمد حمزة مقرر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، اليوم الأحد، إن المنطقة الغربية تشهد حالة من عدم الاستقرار والوضع الأمني الهش، مؤكدًا أن هناك اتجاه من بعض الدول الأوربية لتحويل ليبيا لسجن كبير للمهاجرين.

وأوضح حمزة، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، أن ليبيا ليست عضوًا في اتفاقية استقبال اللاجئين، مشددًا على أن ما تشهده ليبيا الآن من صراعات مسلحة ينعكس سلبًا بالتأكيد على أوضاع المهاجرين.

وأشار مقرر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، إلى أن المهاجرين يتعرضون لمخاطر الابتزاز والاستغلال والسقوط في أيدي عصابات تجارة البشر، قائلاً: “الأحداث المتصاعدة جعلت جهود برنامج العودة الطوعية أو الترتيبات مع دول المقصد تبوء بالفشل”.

ولفت إلى أن هناك منظمات دولية تصمم على بقاء المهاجرين في مراكز احتجاز داخل ليبيا، مؤكدًا أنه في حال تركهم لها يتعرضون للمخاطر والأعمال القسرية.

وفي التمور/أكتوبر الماضي، جددت إيطاليا اتفاقاً تعرض لانتقادات واسعة عام 2017م مع خفر السواحل الليبيين لمنع المهاجرين من محاولة المغادرة إلى أوروبا.

وتقول جماعات حقوقية إن ليبيا تحتجز بشكل روتيني المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط وتعيدهم إلى مراكز الاحتجاز المزدحمة، حيث كان العديد منهم ضحية سوء المعاملة والعمل القسري.

وتعيش ليبيا وضعًا إنسانيًا واقتصاديًا سيئًا نتيجة الصراع الدموي على السلطة الذي بدأ منذ اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في العام 2011م، فيما يشهد الشارع الليبي حراكا واسعا يطالب بتولي الدكتور سيف الإسلام القذافي مقاليد الأمور في البلاد وإجراء انتخابات ومصالحة وطنية لعودة الأمن والاستقرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق