محلي

الخارجية الروسية: وقف إطلاق النار الخطوة الأولى نحو التسوية السياسية للأزمة الليبية

أوج – موسكو

اعتبرت الخارجية الروسية أن وقف إطلاق النار في ليبيا الخطوة الأولى نحو التسوية السياسية للأزمة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين، إن موسكو تعتقد أن وقف إطلاق النار يمكن أن يصبح الخطوة الأولى نحو تسوية سياسية للأزمة الليبية الحالية.

وأضاف فرشينين، في تصريحات نقلتها صحيفة urdupoint، طالعتها وترجمتها “أوج”، أن روسيا ترى أن التسوية السياسية هي الحل الوحيد للأزمة، وهذا يعتمد على دعم جهود ممثلي الأمم المتحدة.

وتابع: “نرى وقف إطلاق النار الذي يمكن أن يخلق ظروفا للاتصال بين جميع الأطراف كخطوة أولى”.

وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، استعداد خليفة حفتر للتوقيع على وثيقة وقف إطلاق النار، لافتا إلى التواصل مع الجانب التركي لإقناع حكومة الوفاق غير الشرعية برئاسة فائز السراج على القبول كذلك بوقف القتال.

وقال لافروف، خلال لقاء صحفي، تابعته “أوج”، إنه تحدث مع السراج حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، في موسكو، قبل لقاء برلين، عندما كان “الجيش الليبي” يعتقد أن موقفه أفضل، ولم يكن مستعدا لتوقيع الوثيقة التي طرحت وكانت مقبولة من جميع الأطراف، على حد تعبيره.

وأضاف: “الآن نرى أن الجيش الوطني الليبي، وفقا لتقييمنا، مستعد لتوقيع هذه الوثيقة ولوقف أعمال القتال، غير أن الحكومة في طرابلس ترفض فعل ذلك، وتعول على الحل العسكري”، متابعا: “نعمل مع الجانب التركي في إطار الحوار الذي تم إطلاقه على أعلى المستويات بين رئيسي البلدين”.

ومن جهتها، نقلت وكالة أنباء انترفاكس الروسية، عن لافروف، الأربعاء الماضي، تأكيده بأن روسيا وتركيا تعملان على اتفاق وقف إطلاق نار فوري للصراع فى ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق