محلي

الخارجية الأمريكية: واشنطن تسعى لوقف إطلاق النار ومنع تدفق المرتزقة إلى ليبيا

أوج – واشنطن
قالت الناطقة الإقليمية باسم الخارجية الأمريكية، جيرالدين جريفيث، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أجرى خلال الأسبوع الجاري، عدة مكالمات هاتفية مع دول إقليمية ومتداخلة في الشأن الليبي مثل الإمارات وفرنسا ومصر، في محاولة لوقف إطلاق النار ومنع تدفق المرتزقة الأسلحة إلى ليبيا.

وأضافت جريفيث، في مداخلة هاتفية لقناة العربية، تابعتها “أوج”، أن الولايات المتحدة تسعى لاستئناف المفاوضات الليبية، في إطار ميثاق الأمم المتحدة ومخرجات مؤتمر برلين، مؤكدة أن واشنطن تجري محادثات مع جميع الأطراف المعنية بالملف الليبي بما فيها تركيا.

وعلى النقيض من تصريحات جريفيث، كشفت مصادر بلوماسية بوزارة الخارجية الأمريكية، عدم الاهتمام اللازم بالأزمة الليبية من قبل الإدارة الأمريكية، على اعتبار أنها مشكلة أوروبية في المقام الأول.

ووصف مصدر بالخارجية الأمريكية، في تصريحات لـ”واشنطن بوست”، طالعتها وترجمتها “أوج”، الأوضاع الليبية بالصعبة للغاية، مؤكدًا أن واشنطن تعتبر الصراع الليبي مشكلة أوروبية في المقام الأول.

وأوضح أن البيت الأبيض يضع في نفس الوقت مشاركته في الأزمة الليبية في خانة “الحياد النشط”؛ ومعظمها من خلف الكواليس، لدعم التسوية السياسية للأزمة.

وفي السياق ذاته، نقلت “واشنطن بوست” أيضًا عن دبلوماسي غربي قوله إن الولايات المتحدة من حيث الجوهر، خارج اللعبة، والليبيون ليسوا في وضع يسمح لهم باتخاذ قراراتهم بأنفسهم، وهم يعتمدون بشكل كامل على كيانات أجنبية.

واستبعدت الصحيفة، تكثيف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنشطتها في ليبيا، بالنظر إلى سعي ترامب للحد من المشاركة الأمريكية في الصراعات الخارجية، معتبرة أن هذه الخطوة تتيح لروسيا منبرًا لتوسيع نفوذها في البحر المتوسط.

وتشهد الساحة الليبية أحداثا متسارعة وتطورات يومية منذ سيطرة مليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية على الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس والمنطقة الغربية بالكامل، واتجهت حاليا نحو سرت في سبيل الوصول إلى منطقة الهلال النفطي، وتحشد قواتها حاليا تمهيدا لدخول المنطقة الاستراتيجية والتي تعد أحد أهم المطامع التركية في ليبيا.

وتسير الأوضاع الليبية نحو التصعيد بشكل أكبر بعد موافقة البرلمان المصري، على إرسال عناصر من قواته المسلحة في مهام قتالية خارج حدود بلاده، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق