محلي

الحقد الأعمى.. المحتل التركي يرسل 15 ألف مرتزق سوري لليبيا منهم “كتيبة كاملة” للدواعش #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

رامي عبد الرحمن: أغلب المرتزقة الذين أرسلوا لليبيا من فصيل “السلطان مراد” ذو سمعة سيئة ومدمنو مخدرات

تجددت قصة “المرتزقة”، الذي يرسل بهم “المحتل التركي” إلى ليبيا خلال الساعات الأخيرة بعدما، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن أنقرة أرسلت بالفعل نحو 15 ألف مرتزق إلى ليبيا، لكن “المعارك الصعبة” التي خاضوها في ليبيا، وأمام قوات الشعب المسلح ” الجيش” فإنها دفعت ما لايقل عن 3200 مرتزق منهم، إلى العودة لسوريا مرة أخرى.
لكن اذا كان هناك “قلق ليبي” متواصل من استمرار الدفع بآلاف العناصر والمرتزقة إلى أرض الوطن، فإن هناك قلقا متزايدا تجاه “نوعية” هذه العناصر والتنظيمات المسلحة الإرهابية التي ينتمون إليها، وخلفياتها على مدار 9 سنوات من الحرب في سوريا.
وكشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عد الرحمن، أن نحو 15 ألف مرتزق سوري وصلوا إلى ليبيا، عبر رحلات مباشرة إلى طرابلس ومصراتة، مع تواجد 400 طفل ما بين 14 و18 سنة جرى تجنيدهم للقتال.
وقال عبد الرحمن، إن الهدف من وراء إرسال كل هذه العناصر إلى ليبيا، الاستيلاء على النفط “فالمحتل التركي” عينه على النفط والوصول لسرت. مشددا على أن هناك حمى لتجنيد الجميع في سوريا، من خلال مكاتب تتبع أنقرة مباشرة. وكشف عن مقتل ما لايقل عن 430 مرتزق منهم على مدى الأشهر الماضية، علاوة على استغلال العشرات منهم الفرصة للمرور إلى أوروبا ويقدرون بالفعل بنحو 400 مرتزق.
وواصل رامي عبد الرحمن، أن هناك اختبارات وتدريبات تقوم بها الاستخبارات التركية للمرتزقة السوريين وغير السوريين، كما تشرف الاستخبارات التركية، على فصيل يضم عشرات المسلحين من تنظيم داعش الإرهابى، مهتمه تجنيد السوريين وإغراءهم بالمال للذهاب إلى ليبيا بعد نقلهم لمطار اسطنبول في تركيا.
وأضاف عبد الرحمن، أن هناك الكثير من الفصائل والجماعات المتطرفة، موالية لتركيا فى سوريا، مثل لواء المعتصم، وفيلق الرحمن، وصقور الشمال الحمزات وجيش الإسلام وفرقة السلطان مراد وسليمان شاه هذه كلها جماعات متطرفة موالية لأردوغان ومنها يخرج أغلب المرتزقة السوريين.
وكان المرصد قد كشف في وقت سابق، بناءا على معلومات دقيقة من داخل سوريا، أن “المحتل التركي” في ليبيا أجرى اتصالاته لنقل كتيبة كاملة مؤلفة من 49 إرهابيا من الدواعش، كما لفت المرصد أن أغلب من جاءوا الى ليبيا هم من فصيل “السلطان مراد” وهم من سيئي السمعة ومتعاطي المخدرات، وهؤلاء جندوا عشرات الأطفال كما أن لهم سجلا دمويا في سوريا ومارسوا انتهاكات بشعة بحق أهلها.
وتكشفت معلومات من داخل مكاتب تجنيد المرتزقة، تفيد بحصول المرتزق على راتب شهري قدره 2000 دولار و50 ألف دولار تعويض في حالة تعرضه لإصابة خطرة، و100 ألف دولار تعطى لأسرته في حال وفاته، علاوة على إغراءات بمنح الجنسية التركية لبعض الحالات.
والواضح، وفق خبراء، أن تركيا تريد أن تتخلص من عبء الدواعش في مناطق سيطرتها في سوريا، فأرسلتهم إلى ليبيا، علاوة على أنه كان هناك “انتقاء” لبعض العناصر التي تعرف البيئة الليبية، لذلك أرسلت تركيا الكثير من عناصر داعش الإرهابي الذين يحملون الجنسية التونسية.
#قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق