محلي

الجيش التونسي يقتل مواطن تونسي بسبب مطاردة سيارات مشبوهة قادمة من ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – تونس

أفادت وزارة الدفاع التونسية أن أربع سيارات مشبوهة قدمت من داخل الحدود الليبية واخترقت المنطقة الحدودية العازلة، أول أمس، قبل أن ترصدها الوحدات العسكرية.

وذكرت الوزارة، في بيان، طالعته “أوج”، أن الجيش التونسي أطلق عدة رصاصات على السيارات القادمة من التراب الليبي، على الحدود بين البلدين، بينما بدأت فيه السلطات العسكرية بالتحقيق في الحادثة.

وتابعت الوزارة أن الوحدات العسكرية، وعملاً بأحكام القرار الجمهوري القاضي بالتدرج في استعمال القوة، قامت بإطلاق أعيرة نارية تحذيرية في الفضاء لإجبارها على التوقّف، لكنّها لم تمتثل لإشارات التوقّف، فتم في مرحلة ثانية إطلاق النار على العجلات، إلا أنها لاذت بالفرار، وبدأت المحكمة العسكرية في صفاقس أمس التحقيق في الحادث.

واندلعت احتجاجات شعبية بمنطقة رمادة التونسية إحدى مناطق محافظة تطاوين القريبة من ليبيا ليل الأربعاء، بعد مقتل أحد الأشخاص على خلفية هذه الملاحقة.

وفي منتصف الماء/ مايو الماضي، تمكنت دورية تابعة للفرقة البحرية بالكتف التابعة للمنطقة البحرية بجرجيس، من إحباط عملية تهريب حوالي 30 ألف قرص مخدّر.

وأوضح مصدر أمني من الحرس البحري بجرجيس التونسية، في تصريحات لـ”موزاييك إف إم”، طالعتها “أوج”، أن أحد المهرّبين حاول إدخالها على متن مركب ترفيهي من ليبيا بقصد ترويجها في تونس.

وكانت السلطات التونسية قد وضعت ساتراً ترابياً على جزء من حدودها الشرقية مع ليبيا، بموازاة خندق مائي منذ 2016 بهدف الحد من عمليات التهريب والتصدي لمحاولات التسلل وتسريب أسلحة عبر ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق