محلي

البنتاغون: تركيا قدمت أموالاً وعرضت الجنسية على آلاف المقاتلين للمشاركة في الحرب الليبية

أوج – واشنطن
كشفت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، إرسال تركيا ما بين 3500 و3800 مرتزق سوري إلى ليبيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

وأوضحت في تقريرها الصادر عن المفتش العام لوزارة الدفاع الأمريكية، الذي تناولته وسائل إعلام عدة، وطالعته “أوج”، أن تركيا قدمت أموالا وعرضت الجنسية على آلاف المقاتلين مقابل المشاركة في الحرب الليبية إلى جانب قوات حكومة الوفاق غير الشرعية.

ورجح التقرير الأمريكي، أن تكون التعزيزات القادمة من تركيا قد لعبت دورًا في تقدمات قوات الوفاق في الماء/مايو الماضي على تخوم العاصمة طرابلس.

وذكر التقرير أن الجيش الأمريكي لم يجد دليلاً على انتماء هؤلاء المرتزقة إلى تنظيمات متطرفة مثل داعش أو القاعدة، موضحا أن الدافع الأكثر ترجيحا لهم كان الحزم المالية السخية، أكثر من الأيديولوجية أو السياسة، كما حفزتهم بالحصول على الجنسية التركية.

ومن جهة أخرى، كشف التقرير أن أنقرة نشرت عددا غير معروف من الجنود والمستشارين العسكريين الأتراك في ليبيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري لتقديم الدعم العسكري لقوات الوفاق.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الجمعة، أن أجهزة الاستخبارات التركية نقلت مئات المسلحين من تنظيمات إرهابية، يحمل معظمهم الجنسية التونسية، من الأراضي السورية إلى ليبيا خلال الأشهر الأخيرة.

وأضاف أن أنقرة نقلت أكثر 2500 من عناصر تنظيم داعش الإرهابي، ممن يحملون الجنسية التونسية إلى ليبيا، بأوامر من حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ليقترب عدد المرتزقة الأجانب في ليبيا من 16 ألف مقاتل حتى الآن، من جنسيات مختلفة.

ودأب النظام التركي بقيادة أردوغان على إرسال عدد كبير من المرتزقة الأجانب والأسلحة والآليات العسكرية إلى ليبيا للقتال بجانب قوات حكومة الوفاق غير الشرعية التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى المليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب المليشيات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق