محلي

الاتحاد الأوروبي: لسنا طرفًا في الصراع الليبي ونعمل مع كافة الشركاء لإغلاق مراكز الاحتجاز

أوج – بروكسيل
قال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي للسیاسة الخارجیة والأمنیة، بيتر ستانو، إن حل النزاع القائم في ليبيا يعد المفتاح الأساسي لحل باقي المشاكل، ومن ضمنها وضع مراكز الاحتجاز في الداخل الليبي.

وأضاف “ستانو”، في تصريحات نقلتها وكالة “آكي” الإيطالية، طالعتها “أوج”، إن الاتحاد الأوروبي ليس طرفًا ميدانيًا في ليبيا، بل يعمل مع كافة الشركاء، بما في ذلك المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والسلطات الليبية لإغلاق هذه المراكز.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي يعمل من أجل التعامل مع مشكلة الهجرة من جذورها العميقة، بالتعاون مع دول المنشأ والعبور في عدة مسارات منها ضبط الحدود.

وجاءت تصريحات “ستانو”، ردًا على تقرير للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة سلط الضوء على الظروف المرعبة التي يتعرض لها المهاجرون أثناء رحلتهم من بلدانهم الأصلية نحو أوروبا مروراً بدول أفريقية عدة ومنها ليبيا.

ورغم أن التقرير الأممي يتهم عناصر حفر السواحل التابع لحكومة الوفاق غير الشرعية، المدربين من قبل الاتحاد، بإعادة المهاجرين إلى أراضي البلاد وارتكاب انتهاكات بحقهم، تحاول بروكسل إبعاد الشبهة عن نفسها والتأكيد أنها لم تقل يومًا بأن ليبيا بلد آمن يمكن إعادة المهاجرين إليه.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أفادت أمس الثلاثاء، بوفاة ثلاثة أشخاص، إثر إطلاق للنار وقع عند نقطة من نقاط الانزال الخمس في ليبيا الاثنين، بعد اعتراض خفر سواحل الوفاق لأحد القوارب، مطالبة بـ “إجراء تحقيق عاجل” بهذا الشأن.

ووقعت الحكومة الإيطالية السابقة، قبل ثلاث سنوات، مع حكومة الوفاق، على مذكرة تفاهم لدعم مراقبة الحدود ومكافحة الهجرة غير الشرعية وعمليات التهريب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق