محلي

الاتحاد الأوروبي: حان الوقت لاتخاذ إجراءات ملموسة ووقف التدخل الأجنبي في ليبيا

أوج – بروكسل
أكد الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم الثلاثاء، أن تدخلات الفاعلين الإقليميين في الصراع الليبي يجب أن تتوقف، مشيرًا إلى أن التهديدات باللجوء إلى التدخل العسكري في ليبيا خطيرة، وتزيد من تفاقم المواجهة المباشرة بين الأطراف الليبية وستؤدي إلى مزيد من التصعيد.

وأكد الاتحاد، في بيانٍ على لسان متحدثه الإعلامي، طالعته وترجمته “أوج”، أن الشيء الوحيد المطلوب لمصلحة ليبيا والليبيين والمنطقة بأسرها هي زيادة الجهود الجماعية نحو حل سياسي تفاوضي.

وأضاف: “اتخذنا جميعًا التزامات قوية في إطار عملية برلين بقيادة الأمم المتحدة بشأن ليبيا، ولقد حان الوقت لترجمتها إلى إجراءات ملموسة ووقف التدخل الأجنبي في ليبيا”.

واختتم: “سيواصل الاتحاد الأوروبي التواصل مع جميع أصحاب المصلحة الدوليين والإقليميين والليبيين لتشجيعهم على العودة إلى روح التوافق في برلين وإلى المفاوضات السياسية التي ينبغي أن تمهد الطريق لانتقال بقيادة ليبية وهو الخيار الوحيد لتحقيق الاستقرار والسلام للشعب الليبي”.

وتثير التدخلات التركية وعمليات نقل المرتزقة السوريين والأسلحة إلى ليبيا تحت إشراف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حفيظة المجتمع الدولي وتنديداته المتكررة، وخاصة الدول التي تمثل تلك العمليات خطورة على أمنها القومي مثل مصر ودول شرق المتوسط.

وانطلاقًا من هذه التهديدات وافق مجلس النواب المصري، أمس الإثنين بإجماع آراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

وجاءت موافقة البرلمان المصري، عقب عقد جلسة سرية لنظر الموافقة على إرسال بعض عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية إلى ليبيا، بالتزامن مع تهديدات للأمن القومي المصري جراء اقتراب عناصر الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق المدعومة تركيًا بالمرتزقة السوريين والعتاد، مما أسماه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خط “سرت – الجفرة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق