محلي

اعتبارًا من الثلاثاء المقبل.. فرق رصد فيروس كورونا ببلديات طرابلس الكبرى والساحل الغربي تعلق العمل

أوج – طرابلس

أعلنت فرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة لمجابهة فيروس كورونا ببلديات طرابلس الكبرى والساحل الغربي، تعليق كل أعمالها اعتبار من يوم الثلاثاء المقبل، إلى حين تلبية جميع مطالبها.

وحمّلوا في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”، المسؤولية إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية ووزارة الصحة، مؤكدين أنهم لم يجدوا أي اهتمام ولم يلتفت إليهم أحد للنظر في حقوقهم المشروعة.

وأعربوا عن استنكارهم لظهور الشائعات وتداول الأخبار حول تقاضي فرق الرصد مبالغ مالية ضخمة من خلال عملهم في مجابهة وباء كورونا، مشددين على أنهم لم يتقاضوا أي مبالغ مالية على شكل حوافز أو مكافآت من أي جهة بالدولة.

وعبروا عن شعورهم بالإحباط وعدم الرغبة في العمل، بعدما أدوا الجزء الأكبر من العمل منذ بداية ظهور الجائحة، وحاولوا جاهدين بأقصى طاقاتهم، وبمبدأ الفزعة للوطن، لمنع وإيقاف انتشار الوباء، مؤكدين أن فرق العمل واصلت الليل بالنهار من أجل قطع الطريق على هذا الوباء اللعين.

وأضافوا: “اقتربنا من الشهر الخامس في العمل بدون كلل أو ملل، لنتفاجأ بأن فرق الرصد ليس لها إطار أو هيكلية واضحة ولا وجود للائحة مالية واضحة ومصنفة خاصة بفرق الرصد”.

واختتموا بيانهم بالقول: “إننا مضطرون على تعليق العمل بفرق الرصد، ونحملكم كافة المسؤولية على ما ينتج من انهيار لشبكة الرصد والإنذار المبكر، وسيكون تعليق العمل كمرحلة أولى اعتبار من صباح يوم الثلاثاء المقبل، ونحتفظ بحقنا في التصعيد”.

ويشهد القطاع الصحي في ليبيا حالة من التخبط هذه الأيام، حيث قال مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بدر الدين النجار، إنه جرى سحب كل الصلاحيات من المركز، واقتصر دوره على إعلان نتائج التحاليل، وحصر الإعداد المصابة والوفيات، ومسؤول عن فرق الرصد والتقصي.

وأضاف النجار، في تصريحات لشبكة الرائد الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، طالعتها “أوج”، أن خطط مجابهة الكورونا والإرشادات والقرارات أصبحت الآن في يد اللجنة الاستشارية العلمية العليا، موضحا أن اتخاذ قرارات متتالية بإنشاء أجهزة متشعبة تعمل منفردة ومركزية مع اللجنة العلمية الاستشارية وغياب الأذرع التنفيذية وتهميشها كانت أسبابا أدت إلى انتشار الفيروس.

وأكد أنهم يعملون الآن بمساعدات تقدمها لهم بعض الجهات رغم أنهم خصصت لهم قيمة 15 مليون ولم تصرف إلى الآن، وأن مشغلات معامل التحاليل وملابس فرق الرصد غير متوفرة.

وبلغ إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا 1342 حالة، و307 متعافين، و38 وفاة، وفق المركز الوطني لمكافحة الأمراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق