محلي

أيكان: العلاقة المالية بين الوفاق و #تركيا غالباً ما تكون على حساب الليبيين والمصالح المالية لبلادهم. #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

كشف مدير برنامج تركيا في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والنائب السابق في البرلمان التركي أيكان أردمير عن الدافع الأساسي الذي جعل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتدخل في ليبيا، ورأى أنه يكمن في تعويض الفشل الذي أصاب الإخوان المسلمين في أماكن أخرى خاصة في سوريا، مبيناً أن تدخله العسكري والسياسي نجح في قلب مسار الحرب لصالح الجماعة.
أردمير اعتبر في حديث عبر احدى قنوات أن لأردوغان أهدافاً أخرى متعددة يسعى إلى تحقيقها في ليبيا غير أنه لم يكن واضحاً بشأنها.
وقال إن الأتراك يرون في ليبيا فرصة لتأكيد هيمنتهم في المنطقة ولتحدي المياه الإقليمية القبرصية اليونانية، وأن بروز موقف أنقرة الجديد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يخدم أيديولوجية أردوغان وأجندته الإسلامية ومهمته للدفع بأهداف الإخوان المسلمين الذين نفّروا بأجندتهم العديد من حلفاء تركيا السابقين بسبب استخدام القوة الغاشمة أو الابتزاز.
وعن نظرة الولايات المتحدة الأميركية للصراع في ليبيا أشار إلى أن واشنطن مستاءة من الخلاف بين حليفتيها تركيا ومصر خاصة بسبب قرب موعد الانتخابات الأمريكية، مبيناً أن التصريحات الصادرة عن وزارة الخارجية أو البيت الأبيض الداعية إلى توخي الحذر ليست كافية.
وشدد على ضرورة مشاركة أكثر واقعية تجاه الملف الليبي كونها الفاعل الوحيد والمقبول لجميع الأطراف في ليبيا وفي الشرق الأوسط، موضحاً أن هذه لحظة في السياسة الأميركية ليس فيها اهتمام أو رغبة في الاستثمار عسكرياً أو سياسيا في ليبيا قُبيل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق