محلي

أفريكا أنتليجنس: واشنطن تمارس ضغوطًا لتعيين ويليامز مبعوثا أمميا إلى ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة

كشف موقع أفريكا أنتليجنس الاستخباراتي، أن واشنطن تعمل خلف الكواليس على تشكيل قيادة مزدوجة لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا؛ من أجل الحفاظ على منصب رئيس البعثة الحالي المكلفة، ستيفاني ويليامز، الأمريكية الجنسية.

وقال “أفريكا أنتليجنس”، في تقرير، طالعتها وترجمتها “أوج”، إن الولايات المتحدة تعمل خلف الكواليس على تشكيل قيادة مزدوجة لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا، وكواحد من العديد من اللاعبين في لعبة معقدة، تسعى للحفاظ على المواطنة الأمريكية ستيفاني ويليامز في مكانها.

وأكدت أن الولايات المتحدة تمارس ضغوطا من أجل تمديد ولايتها لإبقائها في مكانها، وهي تعمل على تقسيم إدارة البعثة الأممية واستحداث قسم سياسي مقره في جنيف، مع الاحتفاظ بممثل للتنسيق الفني في طرابلس.

وأوضح أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش يعاني من صراع على السلطة بين الأمريكيين من ناحية والروس من ناحية أخرى، ويواجه مشكلة في الخروج بمرشح لشغل منصب الممثل الخاص في ليبيا.

وأعلن المكتب الإعلامي للأمم المتحدة، مطلع الربيع/ مارس الماضي، أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عين الأمريكية ستيفاني ويليامز، قائمة بأعمال مبعوثه الخاص إلى ليبيا.

وجاء في بيان صدر عن المكتب، طالعته “أوج” أن ويليامز التي كانت نائبة للمبعوث الأممي السابق إلى ليبيا، غسان سلامة، عينت أيضا رئيسة لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأعلن غسان سلامة، يوم 2 الربيع/ مارس الماضي، أنه طلب من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، إعفائه من مهمته في ليبيا، آملاً تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق