محلي

أعضاء لجنة الحوار النيابية يطالبون بسرعة استئناف الحوار السياسي برعاية أممية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طبرق

أعرب أعضاء لجنة الحوار المنتخبين عن الدوائر الانتخابية الأولى والثانية والثالثة والخامسة والسادسة والعاشرة، عن رفضهم أي أسلوب لفرض الآراء والإملاءات من خلال التدخلات الأجنبية والالتزام بمخرجات مؤتمر برلين في إطار الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية.

ورأى الأعضاء البالغ عددهم ستة، في بيان، طالعته “أوج”، أن الوقت قد حان لاستئناف الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة بشكل بناء وهادف في أسرع وقت ممكن، حثوا الأمين العام للأمم المتحدة على الإسراع بتكليف مبعوث خاص للبعثة في ليبيا يكون مستقلا وقادرا على حل الأزمة الليبية.

ووقع على البيان النواب: بدر‏ النحيب (بنغازي الكبرى)، وحمد البنداق (البطنان، درنة)، عبدالمطلب ثابت (البيضاء، شحات، الساحل، المرج)، وحسن الزرقاء (سرت، الجفرة)، ومصباح دومة (سبها، الشاطي)، ويوسف الفرجاني (الخمس، مسلاتة، ترهونة).

وتشكل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لجنة تضم 13 نائبا عن البرلمان ومثلهم من المجلس الأعلى للإخوان المسلمين، إضافة إلى شخصيات مستقلة تمثل كافة المدن الليبية تختارهم البعثة الأممية لخلق نوع من التوازن والشروع في حوار سياسي فاعل بين الأطراف الليبية.

وانطلقت الجولة الأولى من الحوار السياسي يوم 26 النوار/ فبراير الماضي في جنيف بحضور ضعيف بعد تعليق طرفي الصراع الليبي المشاركة؛ حيث أعلن مجلس النواب المنعقد في طبرق، مشاركته في محادثات جنيف، معللاً ذلك بتدخل البعثة الأممية في اختيار المجلس للجنة الممثلة له.

وعلى الجانب الآخر، أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، تعليق كل المفاوضات العسكرية والسياسية والاقتصادية التي ترعاها البعثة الأممية، قائلا: “إن الحديث عن استئناف مفاوضات السلام، تجاوزته الأحداث على الأرض، وسط القصف المتواصل من المليشيات التي تحاول السيطرة على طرابلس”.

ومن جهته، أعلن رئيس المجلس الأعلى للإخوان المسلمين “مجلس الدولة” خالد المشري، تعليق المجلس مشاركته في المسار السياسي للحوار بجنيف، قائلا: “المجلس لن يشارك إلا بانسحاب القوات المعتدية على طرابلس”.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي آنذاك، أنه سيوجه رسالة إلى البعثة الأممية لتأجيل الحوار حتى انعقاد الجولة الثالثة من لقاءات اللجنة العسكرية (5+5)، داعيا إلى الربط بين المسارين العسكري والسياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق