محلي

أردوغان: تركيا تصدت للانقلابيين الذين يهددون طرابلس ويجب ألا يتحمس أحد

أوج – أنقرة
زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه يساند الشعب الليبي، لمواجهة ما وصفهم بـ”الانقلابيين”، مُتناسيًا دعمه للميليشيات في ليبيا بالمرتزقة والسلاح.

وقال أردوغان في كلمة متلفزة له، تابعتها وترجمتها “أوج”، أنه تصدى لمن وصفهم بـ”الانقلابيين” الذين يهددون العاصمة طرابلس، مُعتبرًا أنه سيظل يدعم الشعب الليبي.

وذكر الرئيس التركي، أنه يتابع عن كثب التطورات الأخيرة في ليبيا، مُتابعًا: “سنواصل العمل كدولة لا تهتم بحق أي شخص ولكنها تأخذ حقها، ولا ينبغي لأحد أن يكون متحمسًا”.

يأتي هذا بعد مرور أقل من 24 ساعة، على موافقة مجلس النواب المصري، أمس الإثنين، بإجماع آراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

وجاءت موافقة البرلمان المصري، عقب عقد جلسة سرية لنظر الموافقة على إرسال بعض عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية إلى ليبيا، بالتزامن مع تهديدات للأمن القومي المصري جراء اقتراب عناصر الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق المدعومة تركيًا بالمرتزقة السوريين والعتاد، مما أسماه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خط “سرت – الجفرة”.

وتواصل السلطات التركية، برئاسة رجب طيب أردوغان، الإصرار على التدخل الصارخ في الشأن الليبي، رغم كافة التحذيرات الإقليمية والدولية، وقرار فرض حظر على توريد الأسلحة إلى ليبيا.

وحرصت أنقرة، على إرسال راجمات صواريخ إلى ليبيا، لدعم ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، استعدادًا للهجوم على سرت والجفرة، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة “مليت” التركية، طالعته “أوج”.

وبيّنت الصحيفة التركية في تقريرها، أن الحديث يدور عن راجمات صواريخ تركية الصنع من طراز “T-122سقاريا” (ÇNRA)، أرسلتها تركية، إلى ميليشيات الوفاق، والعناصر المتمركزة بمحيط سرت والجفرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق