محلي

أحمد أبو الغيط: لا أحد يرغب في تكرار السيناريو السوري في ليبيا

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن لا أحد يرغب في تكرار السيناريو السوري في ليبيا، وبالتأكيد هناك التزام عربي مطلق بالحفاظ على سيادة واستقلال الدولة الليبية وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية، ولا يمكن للجامعة أن تقبل بتقسيم البلاد إلى مناطق نفوذ بين هذه القوة أو تلك، أو بأن يكون هناك شرخ دائم في النسيج المجتمعي للشعب الليبي أو بين أطيافه ومكوناته.

وأكد في حوار أجراه مع الكاتب الصحفي علي حسن رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الجامعة العربية لا يمكن أن تقبل بأن يمثل الوضع في ليبيا تهديداً لأمن واستقرار دول الجوار العربية المباشرة مصر والجزائر وتونس.

وأضاف “هناك في حقيقة الأمر إجماع عربي ودولي على أن المخرج من هذه الأزمة يكمن أولاً في الإيقاف الكامل والفوري والدائم للقتال، ووقف كافة التدخلات العسكرية الأجنبية التي نشهدها، بما يتيح الفرصة ويهيئ الأجواء لاستئناف الحوار بين الأشقاء الليبيين، في إطار عملية سياسية وطنية خالصة وتحت رعاية الأمم المتحدة، تفضي إلى استكمال المرحلة الانتقالية وتتويجها بعقد انتخابات رئاسية وتشريعية يرتضي الجميع بنتائجها وتفرز سلطات ومؤسسات شرعية وموحدة ودائمة معبرة عن إرادة الشعب الليبي”، مشيرا إلى أن هذا هو المسار الذي تؤيده وتدعمه الجامعة العربية، وتعمل على تحقيقه بما في ذلك من خلال مساندة الجهد الذي تقوم به بعثة الدعم الأممية في ليبيا، وعبر مشاركتها النشطة في آليات متابعة خلاصات مؤتمر برلين.

وردا على سؤال حول آليات التنسيق بين الجامعة العربية والأمم المتحدة بشأن الوضع في ليبيا ولماذا تأخر تعيين مبعوث أممي جديد بعد غسان سلامة؟ وهل هناك نية للاستعانة بمبعوث لكم للتعامل مع الوضع في ليبيا، قال “أبو الغيط”:” نحن نعمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة في سبيل التوصل إلى تسوية سياسية متكاملة للأزمة الليبية، ولدينا في حقيقة الأمر علاقة تعاونية ممتدة وموسعة مع الأمم المتحدة وسكرتيرها العام في تناولنا لمجمل القضايا والأزمات العربية المدرجة على أجندة العمل الدولية”، مضيفا ” أنه في حالة ليبيا بالذات فهناك آليات تنسيق متقدمة تجمعنا بالأمم المتحدة، سواء في إطار المجموعة الرباعية التي تم تشكيلها بين الجامعة والأمم المتحدة ومعهما الاتحادين الأوروبي والأفريقي، أو في عملنا المشترك مع البعثة الأممية في ليبيا”.
وتابع “أبو الغيط ” بالقول:” الحقيقة كنتُ أعتز كثيراً وأقدر عالياً الدور الذي قام به غسان سلامة خلال فترة عمله ممثلاً خاصاً لسكرتير عام الأمم المتحدة في ليبيا وحرصه على التعاون مع الجامعة باعتبارها المنظمة الإقليمية المعنية بشكل أصيل بالملف الليبي، وهي علاقة تظل تجمعنا بالسيدة ستيفاني وليامز رئيسة البعثة الأممية بالإنابة والتي نتعاون معها بشكل جيد خاصة وأن الجامعة تترأس حالياً لجنة المتابعة الدولية لعملية برلين وتتولى الرئاسة المشتركة لمجموعة العمل السياسية المنبثقة عن هذه اللجنة والتي تسعى إلى تشجيع وتسيير الحوار السياسي بين الليبيين تحت مظلة الأمم المتحدة”.
وأكد “أبو الغيط” ثقته في أن السكرتير العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش قادر على أن يختار شخصية تتمتع بالكفاءة المطلوبة التي تؤهلها لإدارة هذا الملف المعقد خلفاً لغسان سلامة وأن هذا المبعوث الأممي الجديد سيكون أيضاً على نفس درجة الحرص والالتزام بالحفاظ على علاقة التعاون المتميزة مع الجامعة العربية، مشيرا إلى أن هناك مشاورات مكثفة يجريها السكرتير العام مع أعضاء مجلس الأمن ودول الجوار وأطراف عملية برلين الفاعلة للاستقرار على المرشح الذي يمكن تعيينه لشغل هذا المنصب، ونأمل في أن يتم تسميته في أقرب فرصة.
وبالنسبة لتعيين مبعوث جديد للأمين العام للجامعة العربية إلى ليبيا ، قال أبو الغيط ” إن هذا أمر مطروح بطبيعة الحال وكان هناك مبعوثين سابقين ومن الممكن أن أختار مبعوثاً جديداً إذا رأيت أن هذا الأمر سيساعد الجامعة ويساعدني في التعامل مع الأزمة بجدية وفعالية”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق