محلي

أبوسبيحة من فراش المرض: تشكيل أي كيانات بفزان إرهاصة بتقسيم الوطن

أوج – سبها
جدد رئيس المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية بالمنطقة الجنوبية، علي مصباح أبوسبيحة، إعلانه بالرفض القاطع لتشكيل أي كيانات بإقليم فزان، مؤكدًا أن هذا يعد إرهاصة من إرهاصات تقسيم الوطن.

ووجه أبوسبيحة، رسالة إلى أهل فزان، في تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” رصدتها “أوج”، قال فيها: “وأنا في فراش المرض والموت يصارعني، أشهد الله أولاً ثم أشهدكم، أنني أرفض رفضا قاطعا وباتا تشكيل أي جسم بإقليم فزان ولو أجمعت فزان على ذلك”.

وأضاف: “هذا يعد إرهاصة من إرهاصات تقسيم الوطن، وقد نبهت إلى ذلك وحذرت منه سابقًا، ولن أستطيع الكتابة أكثر من ذلك، فالحذر كل الحذر.. اللهم إني بلغت اللهم فاشهد”.

وكان عدد من نواب فزان أعلنوا تأسيس تكتل فزان النيابي، وفق مجموعة من الأسس والأهداف التي قالوا إنها بمثابة وثيقة تأسيسية وميثاق شرف للتكتل، مؤكدين على وحدة التراب الليبي واستعادة السيادة الوطنية.

وأشار النواب، الذين توافقوا على هذه الأهداف، في بيانٍ إعلامي، طالعته “أوج”، إلى أهمية التشاور مع النخب السياسية والمثقفين والأعيان والمشايخ ومؤسسات المجتمع المدني في فزان بخصوص كل الأمور السياسية والاجتماعية المتعلقة بفزان.

وأكدوا على أهمية التواصل مع أعضاء مجلس النواب لعقد جلسة للمجلس مجتمعًا، ودعم الحوار السياسي والمجتمعي بين الأطراف الليبية، والوقوف ضد كل التدخلات الأجنبية بمختلف أشكالها، والتوزيع العادل للثروة والعدالة الاجتماعية لتنمية وتطوير فزان وترسيخ مبدأ المشاركة السياسية.

ولفت النواب إلى أن هذا التكتل يأتي انسجامًا مع المبادرات السياسية التي ركزت على محور العمل البرلماني المبني على قاعدة تأسيس الكتل البرلمانية وتماشيًا مع التوجه العام للمرحلة القادمة نحو آفاق العمل الجماعي الذي يوفر تكتلاً مؤثرًا وفعالاً وانطلاقًا من المحافظة على المسار الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة والنهوض بالعمل البرلماني للمشاركة في رسم خارطة جديدة لحلحلة الأزمة الليبية التي كانت فيها فزان المنطقة الأكثر تضررًا سياسيًا وخدميًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق