محلي

وكالة ستيب الأخبارية : دفعة جديدة من “المرتزقة السوريين” التابعين لفصائل المعارضة الموالية لتركيا تتجه إلى ليبيا.. والتفاصيل #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أرسلت فصائل المعارضة الموالية لتركيا، اليوم الأحد، دفعة من “مرتزقة السوريين” جديدة بأوامر تركية إلى ليبيا بهدف الوقوف إلى جانب حكومة الوفاق المدعومة تركيًا بقيادة “فائز السراج” ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة “خليفة حفتر”.

دفعة من المرتزقة السوريين تتجه إلى ليبيا

وقال مصدر عسكري مطلع لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ دفعة المقاتلين الجديدة تضم نحو 150 مقاتلًا، وهم من مقاتلي الفيلق الثاني ضمن فصائل “الجيش الوطني السوري” المدعوم تركيًا.

وأكمل المصدر بأنَّ المقاتلين هم من فصائل: فرقة السلطان مراد، فرقة الحمزة، وفرقة المعتصم، مؤكدًا بأنَّها من مقاتلين “ثقة” لا يحتاجون للخضوع للاختبارات أو الدورات.

منوهًا بأنَّ هذه الدفعة خارج المقاتلين الذين يخضعون للدورات التدريبية التي تجريها الفصائل تحت إشراف المخابرات التركية لاختبار “المرتزقة السوريين” داخل مقر فصيل فيلق الشام في منطقة حور كلس بجانب معبر حور كلس العسكري مع تركيا شمالي حلب.

حيث بدأت هذه الدورات بهدف كشف الشبان الذين تجندهم الفصائل من المخيمات، وهم الذين أثبتوا قلة خبرتهم في ليبيا، وفصل الأطفال تحت سن عشرين عامًا، أو الكبار فوق سن 45 عامًا.

ولفت المصدر إلى أنَّه بالتزامن مع إرسال الدفعة الجديدة من حور كلس باتجاه غازي عينتاب ومنها إلى إسطنبول ثم ليبيا، تجري عمليات ترحيل “المرتزقة السوريين” من ليبيا باتجاه تركيا ثم سوريا.

حيث تختص عمليات الترحيل بالمقاتلين الغير راغبين بالبقاء أو الجرحى وكبار السن والأطفال وعديمي الخبرة ومن أطلقت الفصائل عليهم لقب “المفسدين”، الذين انشغلوا بعمليات السرقة “التعفيش” وغيرها من الانتهاكات في ليبيا.

والجدير بالذكر أنَّ وكالة “ستيب الإخبارية” فتحت ملف إرسال المرتزقة السوريين من سوريا إلى ليبيا مع إرسال الدفعة الأولى بالأسبوع الأخير من العام الفائت، لتغطي تفاصيل هذا الملف حتى اللحظة مع وصول عدد هؤلاء المقاتلين بالأراضي الليبية لنحو 11 ألف مرتزق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق