محلي

وزير الدفاع الإيطالي: هدف مهمة “إيريني” إعادة الأطراف الليبية إلى المفاوضات #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – روما

قال وزير الدفاع الإيطالي لورينزو جويريني، إن بلاده مصممة على ضمان أن تكون ولاية عملية إيريني محايدة ومتوازنة جغرافيا فيما يتعلق بالنزاع المستمر وملتزمة بضمان تحويل جميع هذه الانتهاكات على الفور وبشكل علني إلى لجنة العقوبات حول ليبيا التابعة لمجلس الأمن.

وأضاف جويريني، خلال مشاركته في أعمال اليوم الأول للاجتماع مع نظرائه في حلف الناتو، أوردت تفاصيله وكالة نوفا الإيطالية، وطالعتها “أوج”، أن أهمية العملية “إيريني” الهادفة إلى مراقبة قرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، تكمن في دورها المتوازن الضروري لإعادة الأطراف إلى المفاوضات السياسية.

واختتم بقوله: “نعول على تعاون جميع حلفاء الناتو في تنفيذ التفويض؛ لتحقيق التوازن المطلوب”.

ومن جهته، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، أنهم لم يتوصلوا إلى صيغة تعاون مع الاتحاد الأوروبي بشأن دعم عملية “إيريني” الهادفة إلى مراقبة قرار حظر توريد الأسلحة المفروض على ليبيا.

وقال ستولتنبرغ، في حوار صحفي، أوردت بعض تفاصيله وكالة نوفا الإيطالية، طالعتها وترجمتها “أوج”، إن هناك اتصالات وحوارات جارية، لكن لم يتخذ قرار بعد، متطرقا إلى دعم الحلف لمهمة صوفيا السابقة من خلال عملية حراسة البحر.

وأضاف: “هناك اتصالات وسننظر في إمكانية الدعم والتعاون، وهناك حوار واتصالات لمعالجة هذه القضية، لكن لم يتم اتخاذ أي قرارات”.

وأطلق مجلس الاتحاد الأوروبي عملية “إيريني” في 31 الربيع/ مارس الماضي؛ لغرض فرض حظر الأسلحة الذي تقره الأمم المتحدة على ليبيا، ويقع مقر العمليات في العاصمة الإيطالية روما، وعين الأدميرال الإيطالي إيتوري سوتشي، قائدا لها.

وتضمن القرار الذي نشره الاتحاد الأوروبي، عبر موقعة الرسمي، طالعته وترجمته “أوج”، أن يتولى سوتشي مهام قيادة “إيريني” خلال الفترة من 6 الماء/ مايو 2020م حتى 18 التمور/ أكتوبر من العام ذاته، وسيتبعه العميد تيودوروس ميكروبولوس من اليونان منذ 19 التمور/ أكتوبر حتى 31 الربيع/ مارس 2021م.

وجاء إطلاق العملية الأوروبية “إيريني” ضمن مخرجات مؤتمر برلين الذي استضافته العاصمة الألمانية في 19 آي النار/يناير 2020م الماضي، حول الأزمة الليبية، بمشاركة دولية رفيعة المستوى، وذلك بعد المحادثات الليبية – الليبية، التي جرت مؤخرًا، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق