محلي

وزير الخارجية الألماني: لن نكل من تذكير المشاركين في مؤتمر برلين بالتزاماتهم #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – برلين
جدد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الخميس، دعوة الدول التي شاركت في مؤتمر برلين للالتزام بمخرجات المؤتمر بوقف توريد السلاح إلى طرفي النزاع في ليبيا.

وقال رئيس الدبلوماسية الألمانية، في مقابلة مع صحيفة “لا ريبوبليكا الايطالية”، خلال زيارة نظيره الايطالي لويجي دي مايو إلى برلين، طالعتها “أوج”، إنه يلاحظ بقلق كبير القتال الدائر في ليبيا والتزويد المستمر للأسلحة لكلا الجانبين، معربًا عن ترحيبه بإعلان الطرفين عن رغبتهما في استئناف محادثات (5 + 5) العسكرية المشتركة في جنيف من أجل التوصل إلى هدنة.

وأوضح ماس، أن الأمر متروك لجميع الأطراف للتصرف بشكل بناء، مؤكدًا أن هناك حوار جيد ومستمر مع الخارجية الإيطالية حول كيفية المضي قدمًا ومواصلة العمل في إطار عملية برلين.

وأشار ماس، إلى أنه لن يكل من تذكير المشاركين في مؤتمر برلين بالالتزامات التي تم التعهد بها في أي النار/يناير، لافتًا إلى أن بلاده ستساهم مع عملية الاتحاد الأوروبي إيريني في الالتزام بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا المفروض من الأمم المتحدة.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أعلنت ترحيبها بـ”قبول كل من حكومة الوفاق غير الشرعية والجيش الوطني الليبي استئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في 23 النوار/فبراير 2020م”.

وأكدت البعثة، في بيانٍ لمكتبها الإعلامي، طالعته “أوج”، أن عودة الطرفين للحوار تمثل استجابة لرغبة ونداءات الأغلبية الساحقة من الليبيين الذين يتوقون للعودة للحياة الآمنة والكريمة بأسرع وقت ممكن.

وأعربت البعثة عن أملها في أن ترافق استجابة الطرفين وقف الأعمال القتالية، والحد من التعبئة العامة وممارسة خطاب الكراهية بغية الوصول إلى حل يعيد للدولة مؤسساتها ومكانتها وللشعب ما يستحقه من استقرار ورفاهية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق