محلي

وزيرا الخارجية الأمريكي والفرنسي يناقشان سبل إيقاف العنف ودفع الحل السياسي في ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – واشنطن

أجرى وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو أمس الثلاثاء، اتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان؛ لمناقشة خطوات الحد من العنف ودفع حل سياسي تفاوضي لإنهاء الصراع في ليبيا.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورجان أورتاجوس، في بيان عبر الحساب الرسمي للخارجية الأمريكية، طالعته وترجمته “أوج”، إن الوزيرين ناقشا السبل التي ستتعاون بها الولايات المتحدة وفرنسا لتعزيز العلاقات والتضامن عبر حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وأضافت أنهما ناقشا أيضا الحاجة إلى دعم الأمن والاستقرار في منطقة الساحل، وأهمية تنسيق الجهود في الأمم المتحدة بشأن القضايا مواجهة الأمن العالمي والصحة العامة.

تلقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، اتصالاً هاتفيًا، قبل أيام، من وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية مايك بومبيو، تناول مستجدات الأوضاع في ليبيا.

وذكرت السفارة الأمريكية في ليبيا، في بيان نقلا عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، طالعته وترجمته “أوج”، أن بومبيو أكد للسراج، معارضة الولايات المتحدة، لاستمرار تدفق الأسلحة والذخائر التي يتم نقلها إلى ليبيا، مؤكدًا على أهمية الوقف الفوري للقتال والعودة إلى الحوار السياسي.

ويأتي هذا البيان ليكشف مالم ينشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، حيث لم يتطرق إلى اعتراض وزير الخارجية الأمريكي، على تدفق الأسلحة إلى ليبيا.

وذكر بيان المجلس الرئاسي، أن بومبيو أعرب عن حرص الولايات المتحدة على تحقيق الاستقرار في ليبيا، وإنهاء معاناة شعبها، وأنها ستعمل على تحقيق ذلك.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق