محلي

نائب تونسي: التدخل التركي في ليبيا احتلال سافر والانحياز لأحد طرفي الأزمة عبث بأمن تونس #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – تونس
انتقد عضو مجلس نواب الشعب التونسي، زهير المغزاوي، التدخل التركي في ليبيا، واصفًا إياه بالاحتلال السافر، موضحًا أن القضاء التركي أسقط اتفاقية رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فايز السراج مع الجانب التركي.

وذكر المغزاوي، في كلمته بجلسة مساءلة، رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، تابعتها “أوج”، أن الأتراك أخذوا مكان الجانب التونسي في ليبيا من بضائع ورجال أعمال ومشاركة في إعادة الإعمار، لافتًا إلى أن ليبيا ستقُسم إلى دويلات فاشلة كما كان يسعى إخوان السودان.

وأردف عضو مجلس نواب الشعب التونسي، أنه يجب منع كل تدخل خارجي في ليبيا، لاسيما أن الانحياز لأي طرف في ليبيا هو عبث بأمن تونس، مُبينًا أن المطلوب اليوم أن تكف كل الدول أذاها عن ليبيا، لأنه إذا انهارت ليبيا ستنهار دول الجوار الليبي.

وأكد المغزاوي، أنه لا حل في ليبيا إلا بالتفطن أن أمن تونس والجزائر ومصر والسودان من أمن ليبيا، مشيرًا إلى أن جماعات الإسلام السياسي التي انهزمت في الشرق العربي تتخذ اليوم من ليبيا قاعدة للعدوان على تونس والجزائر ومصر، وأنه لا يمكن إيقاف جماعات الإسلام السياسي في ليبيا إلا باستراتجية موحدة لدول الجوار الليبي.

وتنظر الأوساط السياسية والشعبية التونسية بكثير من التوجس لتحركات رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي غير المعلنة وعلاقاته الخارجية المُبهمة المخالفة للسياسة الرسمية لتونس، وهو ما خلّف شكوكًا وتساؤلات حول أهدافها، ومدى ارتباطها بالتطورات العسكرية الأخيرة في ليبيا.

وتستغل تركيا علاقتها بجماعة الإخوان في تونس بقيادة الغنوشي؛ لاستخدام الأراضي التونسية كمعبر لتمرير الأسلحة والمرتزقة لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات المسيطرة عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق