محلي

مُطالبًا بطرد سفير الوفاق.. بكري: تعذيب المصريين جريمة حرب ترتكب بعلم باشاغا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
علّق عضو مجلس النواب المصري، مصطفى بكري، على واقعة اعتقال عشرات العمال المصريين في مدينة ترهونة، على يد ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، بدعوى القتال في طرابلس.

وذكر بكري في منشور له، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدته “أوج”، أنه طالب الحكومة المصرية، بطرد سفير حكومة الوفاق غير الشرعية، من مصر، احتجاجًا على القبض على أكثر من ٢٠٠ من العاملين المصريين في ترهونة، وبعض المناطق الأخرى في مناطق الغرب الليبي.

وأكد عضو مجلس النواب المصري، أن هناك فيديوهات تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي تشير إلى تعرض العاملين المصريين المختطفين إلي الإهانة والتعذيب، وإجبارهم علي الهتاف لما وصفها بـ”حكومة الإرهابيين”، موضحًا أن هذا أمر يتناقض مع كافة المواثيق الدولية وحقوق الإنسان.

ولفت إلى أن اختطاف الميليشيات الإرهابية، لعدد من العاملين المصريين وتعذيبهم وإهانتهم بهذه الطريقة هي جريمة حرب، وتمثل انتهاكًا لحقوق الإنسان.

وتطرق بكري، إلى دور منظمات حقوق الإنسان والبعثة الأممية، متسائلاً: “أين هي المنظمات الدوليه العاملة بمجال حقوق الإنسان، وأين البعثة الأممية؟”، موضحًا أنه مطلوب فورًا أن تتقدم مصر بشكوي إلى الأمم المتحدة لإلزام حكومة الميليشيات في طرابلس، وتحميلها مسؤولية حياة المصريين في المناطق التي اخُتطفوا منها خاصة مدينة ترهونة.

وفيما يخص بيان وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، رأى أنه محاوله للهروب من هذا الجرم، مؤكدًا أن كل هذه الجرائم ترتكب بعلم فتحي باشاغا، مُختتمًا: “تعذيب المصريين وإهانتهم جريمة لن تمر، ومصر لن تسكت على ما جرى لأبنائها، وكرامة المصري من كرامة مصر”.

وقامت ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، التي أطلقها فتحي باشاغا، بدعوى تأمين المناطق المستولى عليها والتمركز فيها، باعتقال عشرات العمال المصريين في مدينة ترهونة بدعوى القتال في طرابلس.

وقامت الميليشيات، بتصوير فيديو مهين للعمال المعتقلين، حيث قاموا خلاله بإجبارهم على الوقوف على قدم واحد في مشهد غير إنساني، ويبدو من هيئة العمال أنهم ضمن العمالة المصرية التي تعمل في ليبيا.

وأجبر أفراد الميليشيات، العمال المصريين على ترديد سباب ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وخليفة حفتر، فضلاً عن إطلاقهم هتافات مؤيدة لميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية.

وسيطرت ميليشيات الوفاق بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها، وكذلك بلدة العربان جنوب غرب طرابلس.

كما أعلن الناطق باسم قوات الوفاق، محمد قنونو، بسط مليشيات الوفاق سيطرتها على مدينة بني وليد بعد ساعات من دخول ترهونة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق