محلي

مُحملاً المصرف المركزي ومركز مكافحة الأمراض المسؤولية.. عقوب: 250 ألف طفل في خطر بسبب نقص اللقاحات #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – بنغازي
حذر وزير الصحة بالحكومة المؤقتة، الدكتور سعد عقوب، من وقوع كارثة محتملة بسبب النقص الكبير في لقاحات الأطفال، ما يعرض أكثر من 250 ألف طفل لخطرٍ شديد.

وأرجع عقوب، في بيان لمكتبه الإعلامي، طالعته “أوج” النقص الكبير إلى الأزمة المالية وعدم فتح الاعتمادات المستندية المعنية من قبل مصرف ليبيا المركزي بطرابلس والذي يُعرّض أكثر من 250 ألف طفل دون عمر السنة في ليبيا، لخطر الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات بسبب النقص الحاد في الإمدادات، مؤكدًا أن التحصين هو أحد أكثر التدخلات الصحية العامة فعالية، وعندما تُفوّت اللقاحات الروتينية، هناك فرصة كبيرة لتفشي الحصبة وأمراض أخرى يمكن الوقاية منها ومن الوفيات بين الأطفال.

وحمل المركز الوطني لمكافحة الأمراض بطرابلس، مسؤولية توفير إمدادات اللقاحات حتى لا تحدث فجوات متتالية في حملات التطعيم، مما يعرض حياة الآلاف من الأطفال في ليبيا للخطر، مُطالبًا بسرعة فتح الاعتمادات المالية المطلوبة لاستمرار البرنامج الموسع للتطعيمات في ليبيا (EPI)، في ظل الإجراءات الاحترازية لمجابهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أن هناك نقص حاد في اللقاح السداسي الذي يحمي من ستة أمراض (الدفتيريا والكزاز والسعال الديكي وشلل الأطفال والمستدمية النزلية من النوع ب والتهاب الكبد الفيروسي ب)، مؤكدًا وجود نقص حاد في توريد لقاح شلل الأطفال الفموي، الذي يتم إعطاؤه عند الولادة وفي عمر تسعة أشهر.

يشار إلى أنه خلال الشهرين الماضيين، تعذر الوصول إلى خدمات التطعيم الروتينية نتيجة الإغلاق الناجم عن جائحة فيروس كورونا المستجد، مما أدى إلى زيادة خطر عودة ظهور الحصبة وتفشي شلل الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق