محلي

موقع تايمز أوف مالطا : الاتحاد الأوروبي يحاول طمأنة روسيا بشأن عمليةإيريني #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

قال موقع «تايمز أوف مالطا» إن الاتحاد الأوروبي حاول طمأنة روسيا بشأن عملية «إيريني» التي أطلقها الاتحاد لتنفيذ قرار الأمم المتحدة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

وأشار الموقع إلى عقد «اجتماع مغلق أمس الثلاثاء لممثلي الاتحاد مع نظرائهم في موسكو في هذا الخصوص، بطلب من روسيا»، والذي يأتي بعد اعتراض سفينة حربية فرنسية ناقلة نفط قبالة سواحل طبرق.

وفي 28 مايو الماضي، صرح أربعة دبلوماسيين غربيين لوكالة «بلومبيرغ» الأميركية بأن فرقاطة تابعة للبحرية الفرنسية أوقفت ناقلة نفط وهي في طريقها لتحميل منتجات بترولية مكررة من ميناء ليبي شرقي، و«منعتها من الوصول إلى وجهتها وتركها في عرض البحر لمدة أسبوع تقريبا».

وقال دبلوماسيون لـ«تايمز أوف مالطا»، إن اعتراض ناقلة النفط كان موضوعا رئيسيا للنقاش خلال جلسة الثلاثاء، إذ أوضح أحدهم أن اعتراض شحنات النفط غير القانونية يمثل أولوية أقل لمهمة «إيريني» من السيطرة على الأسلحة غير القانونية، «التي أجرت لها السفن الأوروبية نحو 50 عملية تفتيش على سفن أخرى قبالة سواحل ليبيا منذ أوائل أبريل».

أوروبا تلتزم باحترام حظر توريد الأسلحة
وأشار دبلوماسي، لم يسمه الموقع المالطي، إلى تكرار الاتحاد «التزام الدول الأوروبية باحترام الحظر (على الأسلحة والنفط) ضمن القواعد الصارمة لقرارات مجلس الأمن الدولي»، كما لفت آخر إلى أن روسيا هي عضو مجلس الأمن الوحيد الذي «أثار مخاوف بشأن عملية إيريني».

ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن على التفويض الذي صاغته عملية برلين في 9 يونيو، وفي حين تنفي موسكو «تقديم أسلحة وقوات مرتزقة» لقوات القيادة العامة، تشدد البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة على «ضرورة امتثال إيريني للقرار الذي يجيزها»، داعية إلى «عدم الانحياز» وتجديد أي خلل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق