محلي

مهددة باللجوء للإنتربول ولجنة العقوبات الدولية.. الوطنية للنفط: مجموعة مسلحة تقتحم حقل الشرارة وتطالب بإيقاف العمل #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

أكدت المؤسسة الوطنية للنفط دخول قوة مسلحة لحقل الشرارة وإيعازها للموظفين بضرورة إيقاف الحقل عن العمل فورا بعد ساعات من بدء عمليات التشغيل والصيانة، الأمر الذي يسبب أضرارا فنية كبيرة.

وأوضحت المؤسسة، في بيان، طالعته “أوج”، أنها أعلنت منذ أيام عن ظهور مشاكل فنية كبيرة نتيجة للإقفال والتي تمثلت في انهيار الخزان (Surge Tank D101 B) بمنطقة (GOSP115) التابع لحقل الشرارة، وأنها تتوقع حدوث عشرات المشاكل على طول الخط الممتد لمئات الكيلومترات.

وأضافت أنه فور استجابة أهالي الزنتان وتدخلهم لفتح صمام الحمادة، باشرت فرق التشغيل والصيانة التابعة لشركة أكاكوس أداء عملهم عبر ضخ مواد كيميائية على طول الخط لمعالجة بعض المشاكل والبدء في استئناف الإنتاج، إلا أن قوة مسلحة تحت إمرة محمد خليفة آمر ما يسمى بحرس المنشآت النفطية بالجنوب، دخلت الحقل وطلبت من مديره بإيقاف العمليات.

وأكدن المؤسسة الوطنية للنفط أنها أعطت الأوامر لموظفيها في الموقع بعدم الانصياع لأي أوامر عسكرية في ما يخص التشغيل والصيانة لعدم الاختصاص والمعرفة بالعواقب والتبعات، وحذرت الجميع من المساس بعامليها أو التعرض لهم، كما أعربت عن رفضها لأي وجود مسلح داخل منشآتها أو التدخل في عملها أو محاولة استخدامها مقدرات الشعب ومصدر عيشه الوحيد كورقة مساومة سياسية أو عسكرية، وفقا للبيان.

وتعهدت باستخدام جميع الوسائل القانونية على الصعيدين المحلي والدولي لردع المعتدين على مقدرات الشعب الليبي، وأنها في حال تهديد المستخدمين أو إيقاف الإنتاج، سيتم تقديم بلاغ رسمي وموثق إلى مكتب النائب العام والإنتربول ولجنة العقوبات الدولية اليوم؛ لاتخاذ ما يلزم من إجراءات بالخصوص، لاسيما أن مثل هذه القضايا لا تسقط بالتقادم ويد القانون ستطال أي فرد يمس بحقوق المؤسسة وشركائها الدوليين.

وكشفت تسجيلات مرئية متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي انتشار قوات اللواء 12 مجحفل ومعها مجموعة كتائب أخرى داخل حقلي الشرارة والفيل النفطيين، بالإضافة إلى مدينة أورباري، الأمر الذي أكده محمد ليفرس، المسؤول الإعلامي باللواء 12 بإمرة اللواء محمد بن نايل.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، أعلنت أول أمس الأحد، عودة الإنتاج بحقل الشرارة النفطي، جنوب ليبيا، موضحة أن ذلك بعد مفاوضات طويلة قامت بها المؤسسة لفتح صمام الحمادة الذي تم إغلاقه في شهر آي النار/يناير الماضي.

وذكرت “الوطنية للنفط” في بيان لها، طالعته “أوج”، أنه تم غلق صمام الحمادة بشكل غير قانوني، ما أدى إلى إيقاف الإنتاج وإلى انهيار الخزان “Surge Tank D101 B” الواقع بمنطقة “GOSP115”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق