محلي

منظمات غير حكومية: خفر السواحل الليبي يتلقى الدعم من الاتحاد الأوروبي لتسهيل إعادة المهاجرين #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أكد تقرير أعده تحالف المنظمات غير الحكومية والناشطين، الجمعة، أن التعاون الجوي بين الاتحاد الأوروبي وليبيا سهل عملية اعتراض المهاجرين في عرض البحر ​​وإعادتهم القسرية إلى ليبيا .

وأوضح التقرير، أنه قام بتوثيق عمليات إعادة غير قانونية لمهاجرين إلى ليبيا بتنسيق من جانب سلطات أوروبية، كوكالة (فرونتكس) و(EUNAVFOR Med)، نفذها خفر السواحل الليبي، ووصفهم بأنهم مجموعة من الميليشيات تتلقى التمويل والتدريب من قبل الاتحاد الأوروبي، تحمل ماضياً من الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والتعاون مع تجار البشر..  على حد وصفه .

وأشار التقرير الذى يحمل عنوان  ” تحكم عن بعد “، إلى الإجراءات التي اتخذتها وحدات المراقبة الجوية التابعة للاتحاد الأوروبي في عمليات الاعتراض الجماعي قبالة الساحل الليبي، موضحا أن تم توثيق الاتصالات اللاسلكية بين السلطات الأوروبية والليبية من أجل إعادة المهاجرين، فضلا عن نداءات الإستغاثة من جانب أشخاص منكوبين في عرض البحر .

ومن جانبها قالت بيرينيس غودين من منظمة ” سي ووتش”، إن وسائل  المراقبة الجوية التابعة للاتحاد الأوروبي تُستخدم لرصد زوارق المهاجرين وتوجيه خفر السواحل الليبي نحوها، مبينة أن هذا التعاون أدى إلى اعتراض عشرات آلاف الأشخاص وإعادتهم إلى ليبيا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق