محلي

مطالبة الوفاق باللجوء لمجلس الأمن.. الهيئة الطرابلسية: تهديد السيسي إعادة لسيناريو التدخل العراقي في الكويت #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

اعتبرت الهيئة الطرابلسية أن إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي استعداده للتدخل عسكريا في ليبيا بمثابة إعادة لسيناريو التدخل العراقي في الكويت، قائلة: “كأن التاريخ يعيد نفسه ليؤكد لنا دائما أن حكم العسكر يفقد حكومات هذه الدول النظرة الحكيمة والرؤية الصائبة، ويجعل عقلهم الباطن يتعامل بمنطق القوة وكأن هم من يتحكمون بمصير العالم”.

وأضافت الهيئة، في بيان لها، طالعته “أوج”، أنها لم تستغرب تهديد السيسي المباشر رئيس الدولة الجارة التي لم تقف موقف الحياد تجاه القضية الليبية وحق الشعب الليبي في تقرير مصيره بدون أي وصاية أو تدخل خارجي، بل علمت بذلك منذ إعلان دعمه لخليفة حفتر فيما أسمته “عدوانه” على طرابلس، متسبباً في قتل وتهجير مئات الآلاف وتدمير البنية التحتية وآلاف المباني العامة والخاصة في جنوب العاصمة طرابلس.

وطالبت الهيئة، حكومة الوفاق غير الشرعية بالتقدم إلى الأمم المتحدة بطلب دعوة انعقاد طارئة لمجلس الأمن؛ لمناقشة تهديد السيسي وإعلانه التدخل العسكري المباشر في ليبيا، في خرق واضح لجميع قرارات مجلس الأمن.

وأوضحت أن إعلان التدخل العسكري الذي يلوح به الرئيس المصري وانتهاك السيادة الوطنية الليبية سيتسبب بإدخال منطقة شمال إفريقيا في أتون حرب جديدة، ويعرض السلم والأمن في هذه المنطقة للخطر، مضيفة أن أي حرب جديدة في ليبيا قد يفتعلها النظام العسكري المصري سوف تفتح المجال لانتشار الجماعات الإرهابية من داعش وبوكوحرام وتزيد من إعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا، ما يهدد السلام العالمي، داعية جميع القوى الوطنية بالخروج للتظاهر احتجاجا.

وأكد السيسي، خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، في سيدي براني بمرسى مطروح، أمس السبت، استعداد مصر الكامل لتقديم الدعم للشعب الليبي، قائلا: “نحن في مصر نكن لكم احتراما وتقديرا كبيرا ولم نتدخل في شئونكم ودائما مستعدين لتقديم الدعم، من أجل استقرار ليبيا وليس لنا مصلحة ليس إلا أمنكم واستقراركم”.

وصعد السيسي نبرته التهديدية تجاه التغول التركي في ليبيا، قائلا: “تجاوز سرت والجفرة خط أحمر، ولن يدافع عن ليبيا إلا أهل ليبيا ومستعدين نساعد ونساند هذا، مضيفا: “ليبيا دولة عظيمة وشعبها مناضل ومكافح، بنقول الخط اللي وصلت إليه القوات الحالية، سواء من جانب المنطقة الشرقية أو الغربية كلهم أبناء ليبيا ونتكلم مع الشعب الليبي وليس طرفا ضد آخر”.

ووجه الرئيس المصري رسالة لليبيين، قائلا: “انتبهوا أن وجود المليشيات في أي دولة يهدد استقرارها لسنوات طويلة، وتجاوز سرت والجفرة خط أحمر، ونحن لسنا معتدين أوغزاه، واحترمنا الشعب الليبي ولم نتدخل في ليبيا، ليذكر لنا التاريخ أننا لم نتدخل في ليبيا وهي في موقف ضعف، لكن الوضع الآن مختلف، فهناك تهديد للأمن القومي المصري والعربي، لو قولنا للقوات تتقدم ستتقدم، وشيوخ القبائل والقبائل الليبية على رأسها، وتخرج بسلام عند انتهاء مهمتها”.

وأوضح أن مصر ستدخل حال طلب الشعب الليبي من مصر التدخل، قائلا: “مصر وليبيا بلد واحد وأمن واستقرار واحد، ويخطئ من يظن أن التعامل مع الأمور بحلم، وأن الصبر تردد، إحنا صبرنا لاستجلاء الموقف وإيضاح الحقائق، ويخطئ من يظن أن عدم تدخلنا في شئون الدول الأخرى انعزال أو انكفاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق