محلي

مصر والمانيا يتوافقان على أهمية تسوية الأزمة ومحاربة التنظيمات الإرهابية في ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
أجرى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اتصالاً هاتفيًا، اليوم الأربعاء، بوزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، لبحث عدد من القضايا والملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد حافظ، في بيان له، طالعته “أوج”، أن الوزيرين تطرقا خلال الاتصال إلى آخر مُستجدات الوضع في ليبيا.

وحسب البيان، تم التوافق على أهمية العمل على تنفيذ مقررات مؤتمر برلين، ودعم الجهود الأممية للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة، بما يحقق استعادة الأمن والاستقرار ويُسهم في محاربة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة في ليبيا.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ترحيبها بـ”قبول كل من حكومة الوفاق غير الشرعية والجيش الوطني الليبي استئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في 23 النوار/فبراير 2020م”.

وأكدت البعثة، في بيانٍ لمكتبها الإعلامي، طالعته “أوج”، أن عودة الطرفين للحوار تمثل استجابة لرغبة ونداءات الأغلبية الساحقة من الليبيين الذين يتوقون للعودة للحياة الآمنة والكريمة بأسرع وقت ممكن.

وأعربت البعثة عن أملها في أن ترافق استجابة الطرفين وقف الأعمال القتالية، والحد من التعبئة العامة وممارسة خطاب الكراهية بغية الوصول إلى حل يعيد للدولة مؤسساتها ومكانتها وللشعب ما يستحقه من استقرار ورفاه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق