محلي

مصدر دبلوماسي: الأمريكان يدفعون من وراء الكواليس الأطراف الليبية لمواصلة المواجهة العسكرية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – موسكو
كشف مصدر دبلوماسي، عن دور الولايات المتحدة المتوقع، تجاه الأزمة الليبية، خلال الفترة القادمة، لاسيما في ظل تطور وتيرة الأحداث سياسيًا وعسكريًا، على الأراضي الليبية.

وذكر المصدر في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، إن الولايات المتحدة ترغب في صرف الانتباه عن دورها في الصراع الليبي، بتوجيهها الاتهامات لروسيا بالتدخل في ليبيا إلى جانب حفتر.

وأوضح أنه يجب التذكير بأن الولايات المتحدة كانت الرائدة في التدخل العسكري لحلف شمال الأطلسي في ليبيا عام 2011م، ما قاد البلاد إلى حالتها الحالية.

وبيّن المصدر الدبلوماسي، أنه في وقت لاحق، انسحبت واشنطن من الجهود الجماعية لتعزيز التسوية السياسية الليبية، مع الانتظار والترقب، وفي الوقت نفسه، يدفع الأمريكيون من وراء الكواليس أطراف النزاع المسلح لمواصلة المواجهة العسكرية، محاولين ضمان مصالحهم في جميع أنحاء ليبيا.

وحول الدور الأمريكي في ليبيا، أكد المصدر الدبلوماسي أن طائرات النقل العسكرية الأمريكية تقوم برحلات منتظمة من قاعدة رامشتاين الجوية في ألمانيا، إلى طرابلس ومصراتة، مُرجحًا أن تكون الشحنات المنقولة إلى غرب ليبيا ذات طبيعة عسكرية.

واختتم أنه هناك أسباب للاعتقاد بأن الشحنات المنقولة إلى غرب ليبيا ذات طبيعة عسكرية، كما ستقوم وحدة خاصة من قيادة القوات المسلحة الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم”، المتمركزة على الحدود الليبية التونسية، بتوزيعها.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، قال أنه يجب دعم وتشجيع جميع أطراف النزاع في ليبيا، للاجتماع والجلوس على طاولة المفاوضات، دون أي شروط مسبقة، موضحًا أن موسكو تتبع هذا النهج، فيما يتعلق بإجراءاتها لدعم التسوية الليبية.

وقال في كلمة له، خلال مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، تابعته “أوج”، إن موسكو ترحب بالتأثير الأمريكي في ليبيا لتعزيز جهود روسيا وتركيا، لوقف إطلاق النار بين كل الأطراف المتنازعة، مُبينًا أنه على الولايات المتحدة، استخدام نفوذها في الصراع الليبي لتعزيز جهود روسيا واللاعبين الآخرين الذين يسعون لوقف إطلاق النار.

وأكد وزير الخارجية الروسي، أن أي مساعدة بناءة للتغلب على الأزمة، سواء في ليبيا أو سوريا أو أي مكان آخر، أمر مرحب به، موضحًا أنه لا يعرف الخطوات الملموسة التي يمكن للولايات المتحدة اتخاذها لدفع التسوية الليبية.

واختتم: “لقد شاركت الولايات المتحدة في مؤتمر برلين، حيث كانت روسيا ممثلة أيضًا على مستوى الرئيس بوتين، ووقعوا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي، الذي وافق على قرار المؤتمر الليبي، وأكدوا أنهم يعترفون بحكومة الوفاق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق