محلي

مزيد من التصدعات في معسكر الوفاق.. هذه المرة بين الإخوان وبن عثمان #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
هاجم رئيس مؤسسة كويليام للأبحاث والداعم لحكومة الوفاق غير الشرعية، نعمان بن عثمان، الأربعاء، جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، مطالبًا أياهم بعد وصفهم بـ”التيوس” بأن يستعدوا لإرجاع كل الأموال التي سرقوها من الليبيين.

وأكد بن عثمان، في تغريدات عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، طالعتها “أوج”، تكشف انقضاء شهر العسل بين داعمي حكومة الوفاق غير الشرعية، أن تلك الجماعة ستعيد أموال الليبيين غصبًا.

واستكمالاً للحرب المبكرة بين داعمي الوفاق، رد حساب “الرادع القطري” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” على تغريدات بن عثمان، مستنكرًا وصفه لتنظيم الإخوان بـ”التيوس”، قائلاً: “من أنقذ بلدكم هم تركيا، وهم محسوبون على الإخوان المسلمين.

واعتبر الحساب القطري، أن هجوم بن عثمان على جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا جاء نتيجة لتلقيه أموالًا من دولتي الإمارات والسعودية، قائلاً: “هل وصلتك أموالاً من الإمارات والسعودية لتهاجم الإخوان المسلمون والذين هم أصلا أهل الإسلام الحق؟.. تريد أن تخلط بين المدخلية أصحاب ولي الأمر وبين المسلمين الحقيقيين”، واصفًا ما فعله بن عثمان بـ”العيب”.

واستمرارًا للحرب التي كشفت المستور بين داعمي الوفاق، وصف بن عثمان تنظيم الإخوان بـ”القذر” مؤكدًا أنه وبقيادة الأعضاء السريين في ليبيا يقوم بحملة ممنهجة لتشويه مدينة ترهونة”.

واعتبر بن عثمان أن الإخوان في ليبيا يكذبون بشأن المقابر الجماعية في ترهونة، أن هذه الأكاذيب تأتي من أجل التمركز فيها، مشيرًا إلى أن لواء المحجوب كان أول الواصلين اليوم إلى ترهونة.

وبعد دقائق من كشف بن عثمان لهذه الحقائق في ترهونة، سارع بحذف تغريدته، حيث أكد متابعون أنه ربما تلقى أمرًا بحذفها بعدما كشفت أسرارًا خطيرة عما تقوم به جماعة الإخوان في ترهونة، وما أحدثته من صدى كشف كذبهم.

تغريدات بن عثمان عبر حسابه الشخصي على تويتر تكشف انقضاء شهر العسل بين داعمي حكومة الوفاق غير الشرعية، لتستكمل حلقة التصدع في معسكر الوفاق التي بدأت بالخلاف بين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج ونائبه أحمد معيتيق وأمتدت إلى النائب الأخر عبدالسلام كاجمان المؤيد للأخير.

وفي سياق متصل، سخر موقع المنارة المحسوب على تنظيم الإخوان المسلمين، والذي يبث من معقلهم في بريطانيا، عن تلون بن عثمان بين الحين والآخر، حيث سرد حوارًا بين الإعلامي الليبي محمد مطلل بعد تراجعه عن دعم خليفة حفتر واتجاهه إلى الوفاق، مطالبًا بقبوله في صف الوفاق أسوة بنعمان بن عثمان، مراهنًا على أن ذاكرة الشعب مثل الأسماك وأنهم لن يلبثوا أن يقتنعوا به.

فيما وصف مراقبون بن عثمان بـ”المرتزق” بعد هجومه الأخير وتلون مواقفه أكثر من مرة، مؤكدين أنه لم يجد ضالته بعد ما أسموه بـ”تحرير طرابلس”، مشيرين إلى عهود ووعود وامتيازات له لم ينالها، وأنه لهذا هاجم الإخوان مبكرًا.

وأشار المراقبون، إلى أن بن عثمان لطالما خرج عبر فضائية “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا مهاجمًا قوات الشعب المسلح مقابل حفنه من الدنانير يتقاضها من الإخوان أنفسهم الذي يهاجمهم الآن.

وكشف المراقبون، أن الأيام المقبلة ستشهد مزيدًا من الانقسامات بين داعمي وأنصار الميليشيات المسلحة وحكومة الوفاق غير الشرعية، بعد أن يصطدموا بالواقع المرير ويخرج كل منهم خالي الوفاض لم يحصل على شيء من كعكة الوفاق.

وتعددت المواقف التي تباينت فيها مواقف بن عثمان حيث كان أبرز الداعمين للجماعات المسلحة، ليعلن في العام 2017م دعمه لقوات الكرامة ويقدم نفسه على أنه مستشار لخليفة حفتر قبل أن ينقلب عليه مرة أخرى، بعد رحلة إلى طرابلس اجتمع خلالها بعدد من قادة الميليشيات.

وتتزايد هوة الخلافات والانشقاقات كل يوم داخل معسكر حكومة الوفاق غير الشرعية؛ والتي بدأت بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج ونائبه أحمد معيتيق بشأن إعطاء تعليمات الهجوم على مدينة سرت، والتي انتهت باتخاذ الأول قرارا بتجريد الثاني من بعض صلاحياته، فضلا عن دخول أطراف أخرى في الأزمة منها وزير الداخلية فتحي باشاغا ونائب رئيس المجلس الرئاسي عبدالسلام كاجمان والذي وفق بيانه فإنه يقف في صف معيتيق ضد السراج وباشاغا.

وصلت السجالات والانشقاقات في أحدث مراحلها إلى تهديد وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق، المجموعة المسلحة من مدينة زوارة التابعة لمليشيات بركان الغضب، والتي اقتحمت مُركّب مليته للسيطرة عليه وقفل صمامات التحكم والإمداد التي تمد الغاز من المجمع إلى إيطاليا، بحجج واهية.

وأدانت الوزارة في بيان، طالعته “أوج”، الأعمال غير القانونية من قبل الجماعات المسلحة والأفراد التابعين لها، مؤكدة أنها ومليشيات عملية بركان الغضب لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذه الأعمال والأفعال المُجرّمة قانوناً والتي تُعد من الجرائم المضرة بكيان الدولة الأمني والاقتصادي.

وأعلنت أنها ستتخذ كل الإجراءات القانونية الرادعة ضد هذه الجماعات، واستخدام جميع الوسائل المتاحة للتصدي لهذه الأعمال التخريبية للحفاظ على الوطن ومقدراته.

واستنكرت الأفعال غير القانونية في الوقت الذي تزف فيه مليشيات بركان الغضب انتصاراتها اليومية للشعب الليبي ضد المجموعات المسلحة الخارجة عن القانون والطامحة للسيطرة على مقدرات الوطن عنوة، بحسب البيان.

وجاء بيان دفاع الوفاق ردا على إيقاف ضخ النفط من حقلي الفيل والشرارة، إضافة لما كشفه شهود عيان بأن مجموعة مسلحة من مدينة زوارة اقتحمت أمس الأربعاء، حوالي الساعة 8:30 صباحا، مجمع مليته للنفط والغاز، وأوقفت ضخ الغاز عبر خط “جرين ستريم” المتجه إلى إيطاليا، في ظل غياب كامل لحكومة الوفاق ووزارتي الداخلية والدفاع بها.

وأكدت مصادر، في تصريحات خاصة لـ”أوج”، أن المجموعة المسلحة من مدينة زوارة لم تعد ضخ الغاز من مجمع مليته للنفط والغاز إلى إيطاليا، كنها قامت بإعادة فتح الخطوط الخاصة بتغذية محطات الكهرباء فقط.

ومن جهتها، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط وقف إنتاج حقل الفيل، بعدما أجبرت قوة مسلحة، العاملين على إيقاف الإنتاج بعد أيام قليلة من استئنافه.

وقالت المؤسسة، في بيان، طالعته “أوج”، إن آمر ما يسمى بكتيبة خالد بن الوليد، يوسف حسين التباوي أجبر عاملي حقل الفيل النفطي على إيقاف الإنتاج في الحقل من جديد بعد أيام قليلة فقط من إعادة الإنتاج بعد فتح الصمامات المغلقة في الحمادة.

وسبق تهديدات دفاع الوفاق مراحل أخرى من السجالات؛ أبرزها رفض وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية، فتحي باشاغا، لما أسماه “الإملاءات” الخارجية التي نقلها معتيتق عبر اتصاله بآمر غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة التابعة للرئاسي وإبلاغه رسالة من روسيا بشأن عدم مهاجمة سرت لأنها خط أحمر وعليهم بالانسحاب إلى بويرات الحسون، قائلا: “الخطوط الحمراء ترسمها دماء شهدائنا، ولا يخضع للإملاءات إلا ثلة من الانتهازيين ضعاف النفوس والهمم”.

ورد معيتيق على سلسلة الاتهامات في مؤتمر صحفي، ملقيا بالكرة في ملعب السراج، مؤكدا أن ما فعله كان بتوصيات من الأخير، والذي رد بإصدار تعميم يحمل الرقم 477 لسنة 2020م، إلى محافظ المصرف الركزي بطرابلس، ورئيس ديوان المحاسبة، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، وزير المالية في حكومة الوفاق، بإيقاف جميع الإجراءات الإدارية والمالية بما فيها القرارات والتعميمات الصادرة عن نائبه أحمد معيتيق.

ودخل على خط الأزمة النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، عبدالسلام سعد كاجمان، الذي انضم إلى معسكر معيتيق؛ حيث خاطب محافظ المصرف الركزي بطرابلس، ورئيس ديوان المحاسبة، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، وزير المالية في حكومة الوفاق، بعدم الاعتداد بأي قرار سياسي أو أمني أو مالي أو إداري أو تنظيمي يصدر باسم المجلس الرئاسي غير مستند على محضر اجتماع للمجلس بتاريخه ورقمه.

وطالب الجهات الأربع، في خطاب طالعته “أوج”، بعدم الاعتداد بأي قرار سياسي أو أمني أو مالي أو إداري أو تنظيمي يصدر باسم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مخالف لنصوص بنود الإعلان الدستوري أو مخالف للاتفاق السياسي أو مخالف للقوانين والتشريعات النافذة.

وتضمنت مطالب كاجمان أيضا الجهات المذكورة بعدم الاعتداد بأي قرار سياسي أو أمني أو مالي أو إداري أو تنظيمي يصدر باسم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بإجراءات مخالفة لبنود الاتفاق السياسي أو مخالفة للقوانين والتشريعات النافذة.

وطالبهم كذلك بعدم الاعتداد بأي قرار سياسي أو أمني أو مالي أو إداري أو تنظيمي يصدر من غير جهة الاختصاص وفق بنود الإعلان الدستوري وتعديلاته أو الاتفاق السياسي أو القوانين والتشريعات النافذة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق