محلي

محامي البُحاث الروس: المعتقلين يعانون من أمراض مزمنة ومشاكل في ضغط الدم #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – موسكو
قال محامي الباحثين الروس المعتقلين خارج إطار القانون لدى ميليشيا الردع في العاصمة الليبية طرابلس، أنه في النوار/فبراير الماضي، تم اتهامهم رسميًا بمحاولة التدخل في الانتخابات الليبية، ولقاء الدكتور سيف الإسلام القذافي.

وذكر في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، أن القضية لا تزال قيد التحقيق، وأنه لم تكن هناك محاكمة حتى الآن، موضحًا أنه زار “شوغالي وسويفان” مرارًا في السجن، وأن آخر زيارة كانت في الربيع/مارس الماضي.

وفيما يخص ظروف تعاملهما في السجن، قال: “قابلت المعتقلين عدة مرات، وآخر مرة زرتهم فيها في الربيع/مارس، وكانت حالتهم الجسدية طبيعية، وأخبروني أن إدارة السجن تعاملهم معاملة جيدة، وشهدت شخصيًا ذلك”.

ولفت المحامي إلى أن المعتقلين يعانون من أمراض مزمنة، مُبينًا أن شوغالي يعاني من مشاكل في ضغط الدم، وسويفان يعاني من مرض السكري، مشيرًا إلى أنهم في السجن يتناولون الأدوية اللازمة لهذه الأمراض.

وقال نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، أحمد معيتيق، اليوم الخميس، أنه سيخرج في الأيام القليلة القادمة بيان واضح من مكتب النائب العام الليبي بخصوص مسألة المعتقلين الروس.

وكان رئيس مؤسسة حماية القيم الوطنية، ألكسندر مالكيفيتش، أعلن عن احتجاز رئيس مجموعة الأبحاث الميدانية لمؤسسة حماية القيم الوطنية مكسيم شوغاليه والمترجم سامر حسن علي في طرابلس.

وقالت المؤسسة في بيان لها، طالعته وترجمته “أوج”، إن مجموعة الأبحاث وعلى رأسها مكسيم شوغاليه موجودة في ليبيا بالتنسيق مع ممثلي السلطات المحلية، تعرضت للاعتقال في العاصمة طرابلس، وأعربت المؤسسة عن أملها في أن يتم حل سوء التفاهم قريبا ويطلق سراح موظفيها بأسرع وقت ممكن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق