محلي

مجلس الأمن التابع للاتحاد الإفريقي: التدخلات الخارجية في ليبيا قوضت فرص تحقيق السلام #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أعرب مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، عن قلقه من استمرار الأزمة في ليبيا، مجددا رفضه للتدخلات الخارجية. وفي بيان أصدره المجلس في ختام دورته العادية الـ929، برئاسة الجزائر التي تترأس مجلس السلم والأمن الإفريقي لشهر يونيو الجاري، أعرب المشاركون عن قلقهم الشديد من استمرار القتال في ليبيا. وأشار المجلس، إلى أن القتال في ليبيا قوض الجهود المبذولة لمكافحة جائحة كورونا، ويؤدي أيضا إلى تفاقم الوضع الاجتماعي والاقتصادي غير المستقر أصلا في البلاد، فضلا عن تفاقم محنة المهاجرين وطالبي اللجوء. وجدد المجلس، إدانته الشديدة لجميع أشكال التدخل الخارجي في شؤون السلام والأمن في أفريقيا، مما يقوض السيادة الوطنية وجهود السلام، مؤكدًا في السياق ذاته على ضرورة ضمان أن يكون كل دعم خارجي لجهود السلام والأمن في القارة منسق وموجه بشكل جيد نحو تحقيق أهداف الاتحاد الأفريقي وأولوياته. وركز البيان في هذا الصدد على دعوة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي ” موسى فقيه ” والتي تشدد على الحاجة الملحة لإسكات المدافع في إفريقيا، ووقف النزاعات وضمان وقف القتال، فضلاً عن الالتزام الإنساني لجميع الأطراف المتحاربة بالتوقف فوراً عن القتال لتسهيل الإجراءات التي تتخذها الدول. وشدد مجلس السلم والأمن الإفريقي، على عزمه في استخدام جميع الوسائل اللازمة لتخليص إفريقيا من ويلات الإرهاب والجماعات المسلحة وشبكات دعمها، مكررا دعوته إلى الحظر العاجل لجميع مصادر الأسلحة والتمويل وصلاتها بالجريمة المنظمة والاتجار بالمخدرات والاختطاف مقابل الفدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق