محلي

مجلة ألمانية: أردوغان أغرق ليبيا بالسلاح والمرتزقة وتنصل من تعهدات برلين #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
قالت مجلة دير شبيجل الألمانية، اليوم الأربعاء، إن الرئيس التركي يتنصل من تعهداته التي وقع عليها خلال مؤتمر برلين، ويغرق ليبيا بالسلاح والمرتزقة السوريين، محذرة من تحول ليبيا إلى سوريا جديدة، مؤكدة أنه قبل تدخل تركيا في ليبيا، كانت حكومة الوفاق مجرد تحالف فضفاض وهش من المليشيات.

وأوضحت المجلة الألمانية في تقرير لها نشرته “العين الإخبارية”، طالعته “أوج”، موقعها الإلكتروني، الأربعاء، أن أردوغان استغل انشغال العالم بأزمة كورونا المستجد، وكثف من دعم مليشيا حكومة الوفاق، مشيرة إلى أن أردوغان تعهد خلال مؤتمر برلين بعدم تذكية الصراع في ليبيا، والالتزام بحظر تصدير السلاح، لكنه تنصل من تعهداته.

ولفتت المجلة، إلى أن أردوغان أغرق ليبيا بالسلاح والمرتزقة من مسلحي الجيش السوري الحر وغيرهم، مُحذرة من تحول ليبيا إلى سوريا جديدة بسبب انتشار المليشيات ومرتزقة أردوغان والسلاح التركي، مؤكدة أنه لطالما كانت سرت مكان استراتيجي في ليبيا، حيث تقع في منتصف الطريق بين طرابلس وبنغازي، وأن فيها ولد القائد الشهيد معمر القذافي، وفيها توفى أيضًا.

ووفق مجلة دير شبيجل، فإن الدور الأوروبي في ليبيا تدهور حتى باتت بروكسل في موقف المتفرج، مشيرة إلى أنه حين يتلاشى الدخان، سيجد الاتحاد الأوروبي أنه فقد التأثير في هذا الجزء المهم استراتيجيًا في ساحل البحر المتوسط.

وكانت مصادر مُطلعة، أكدت مساء الأربعاء، أن البحرية اليونانية من خلال الفرقاطة “سباتساي” المنضمة حديثًا لعملية “إيريني” اعترضت سفينة الشحن التركية “سيركن” التي تم الاشتباه في أنها “محملة بالأسلحة والذخيرة” قبالة السواحل الليبية.

وأوضحت المصادر، في تصريحات لـ”روسيا اليوم”، طالعتها “أوج”، أن الفرقاطة اليونانية “سباتساي” رصدت سفينة الشحن التركية قبالة سواحل ليبيا وعلى متنها “أسلحة وذخائر”، فيما لم تعرف جهة رسوها في موانئ غربي ليبيا، مؤكدة أن الفرقاطة التركية المرافقة لسفينة الشحن وجهت إنذارا للبحرية اليونانية بعد إقلاع مروحية يونانية من سفنها.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى المليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب المليشيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق