محلي

مؤسسة ماعت : تطالب بفتح تحقيق في تجنيد القاصرين للقتال في ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير


خلال الحوار التفاعلي لمجلس حقوق الإنسان حول تقرير المفوضة السامية بشأن ليبيا ألقت مؤسسة ماعت مداخلة شفوية لفتت عناية المفوضة السامية الى تزايد عمليات الاتجار بالبشر في ليبيا بشكل مخيف، لحد وجود أسواق لبيع الأشخاص في مزادات علنية لا سيما في جنوبي ليبيا.
وأشارت هاجر منصف مدير الوحدة الافريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت خلال مداخلتها عبر رسالة فيديو إلى الانتهاكات الصارخة لحقوق الأطفال في ليبيا حيث وردت معلومات عن تصاعد وتيرة تجنيد الأطفال ونقلهم من سوريا الى ليبيا من قبل القوات التركية ليقتلوا في حرب أرغموا عليها بل وحرمان أهلهم حتى من استلام جثثهم مطالبة المفوضة لفتح باب التحقيق في هذه الجريمة المرفوضة جملة وقطعا وان تسعى الى الحفاظ على شباب المستقبل وحماية ليبيا وسوريا من اقتصاص شعاع الأمل الوحيد في وجود جيل نجا من أهوال الصراعات السياسية الحالية لإعادة بناء وتطوير بلده.
وتعليقا على تقرير المفوضة السامية أشار أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت الى ضرورة تعليق المفوضة السامية على كيفية حث أطراف النزاع على وقف إطلاق النار، لا سيما وأن نفس الأطراف لم تلتزم بكل المطالبات الدولية قبل وبعد مؤتمر برلين، ومدى إمكانية مساهمة المبادرة المصرية المعلنة منذ حوالي أسبوع في تطبيق النقطة 85 في التقرير لاسيما التوصية (أ) “المتعلقة بوقف إطلاق النار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق