محلي

لوفيجارو: غياب النظام الجماهيري في ٢٠١١ سبب تدهور الأوضاع في ليبيا و الدعم التركي للسراج غير موازين القوى ليصبح أردوغان سلطان ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

في تقرير لصحيفة لوفيجارو الفرنسية تابع تطورات الأوضاع وسير المعارك في ليبيا أكدت الصحيفة أن الأوضاع الراهنة مرجعها الرئيسي يعود إلى أمرين في غاية الأهمية .
الأمر الأول وفقا لما ذكرته لوفيجارو في تقريرها أن غياب النظام الجماهيري بقيادة القائد الشهيد معمر القذافي في سنة الفين واحدى عشر كان له عظيم الأثر في تدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية فضلا عن انتشار الفوضى والفصائل المسلحة .
أما الأمر الآخر فهو أن التدخل العسكري التركي لدعم ميليشيات حكومة السراج غير الشرعية أسهم في تغيير موازين المعركة ودخلت الميليشيات مدنا كانت بعيدة تماما عن سيطرتها بمعاونة آلاف المرتزقة والطيران التركي المسير وشبهت الصحيفة هذا التقدم بانتصار البلاد نسبيا في مواجهة كورونا. وأبرزت الصحيفة الفرنسية في تقريرها تقدم المليشيات تحديدا خلال شهر يونيه الجاري عبر الدعم الكامل من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للسراج وميليشياته وتزويد المعركة بالوقود اللازم من المرتزقة والسلاح والضباط والاستشارات الاستخبارية واللوجستية وهي أمور قالت الصحيفة أنها وضعت اردوغان في موضع يسمح له بتقرير مصير ليبيا الى حد بعيد ويطغى دوره فيها على ادوار لاعبين اقليميين بارزين في المنطقة .

المصدر https://www.lefigaro.fr/international/erdogan-sultan-de-libye-20200619

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق