محلي

لماذا ذهبت طائرة حفتر الي فنزويلا ؟ #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

شهدت الأيام القليلة الماضية، تصاعدا مطردا في الأنباء التي تشير إلى تردد الطائرة “فالكون 900″، الخاصة بخليفة حفتر وأبنائه، على العاصمة الفنزويلية كاراكاس، في زيارات سرية، بدأت منذ أشهر.


وذكرت تقارير إعلامية، أن الطائرة نقلت ذهبا فنزويليا إلى ليبيا ، مشيرة إلى أن هذه العمليات تمت عن طريق وسطاء، وبإدارة مباشرة من صدام خليفة حفتر، الذي تولى نقل الذهب وصهره، وإعادة تشكيله، وبيعه محققا مكاسب خيالية.

Haftar left Moscow for Jordan


رابط يتبث ملكية الطائرة لحفتر

وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال”، الأمريكية، إن تحقيقا يجري حاليا فيما وصفته بالعلاقة المشبوهة بين حفتر وحكومة كاراكس، للتعرف على طبيعة الصفقات التي تورط فيها وأبناءه البعيدين عن الجبهات، بالرغم من الرتب العسكرية التي تم يقلدونها، والتي تمكنهم من نقل الدولارات في صناديق من ليبيا إلى فنزويلا بواسطة الطائرة الفالكون 900، وذلك لاستبداله بالذهب الرخيص الثمن، جراء العقوبات التي تمنع بيعه بالسعر الرسمي، أو بالقيمة الحقيقية له، تاركين الليبيين تنهشهم الجائحة كورونا ومرتزقة أردوغان على السواء.

https://www.libyaobserver.ly/news/wall-street-journal-us-probing-dubious-relations-between-haftar-and-venezuela

حفتر الذي ترك المدن الموالية للقوات المسلحة، تواجه مصيرها غرب البلاد، بعد أن اجتاحتها القوات التركية ومرتزقتها التابعين لحكومة السراج، وانشغل عن الليبيين ومعركتهم التي امتطى صهوتها، سعيا وراء تأمين نفسه بملايين الدولارات، عبر تهريب النفط الليبي، واستباحة دماء المدنيين، مقابل الذهب.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق