محلي

كتلة قلب تونس ضد أي تدخل أجنبي في شؤون ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

قال رئيس كتلة قلب تونس بالبرلمان أسامة الخليفي, اليوم الأربعاء 3 جوان 2020, إن ما قام به رئيس البرلمان راشد الغنوشي هو خطأ ديبلوماسي وبرلماني, مبينا أنه لا يوجد أحد فوق المساءلة, في إشارة إلى طريقة تعاطي الغنوشي مع الملف الليبي, لاسيما المكالمة الهاتفية التي أجراها مع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج مؤخرا.

وأكد الخليفي, خلال مؤتمر صحفي, أن كتلة قلب تونس بالبرلمان بصدد التشاور اليوم مع كتلة الحزب الدستوري الحر في ما يتعلق باللائحة التي طرحها الحزب الدستوري الحر بخصوص إعلان رفض البرلمان التدخل الخارجي في ليبيا.

وفي سياق متصل, أكد الخليفي أن سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي مازال قيد الدرس.

واشترط حزب قلب تونس على الحزب الدستوري الحر سحب أسماء الدول المذكورة في لائحة تحديد موقف البرلمان من الملف الليبي, موضحا أن قلب تونس يرفض التدخل الأجنبي في ليبيا ويعتبر أن تحديد أسماء بعض الدول في اللائحة اصطفافا وراء دول دون أخرى.

وأكد الخليفي أن قلب تونس من حيث المبدأ مع مصالح الشعب الليبي ومصالح الدولة التونسية ومع الحوار دون اللجوء إلى أي تدخل أجنبي في الملف الليبي من أي بلد كان في العموم.

وانطلقت صباح, اليوم الأربعاء, أشغال الجلسة العامة للبرلمان التونسي برئاسة راشد الغنوشي.

ويتضمن جدول أعمال الجلسة: النظر طبقا لأحكام الفصل 141 من النظام الداخلي في مشروع لائحة تتعلق بإعلان رفض البرلمان للتدخل الخارجي في ليبيا ومناهضته لتشكيل قاعدة لوجستية داخل التراب التونسي قصد تسهيل تنفيذ هذا التدخل, وحوارا حول الديبلوماسية البرلمانية في علاقة بالوضع في ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق