محلي

كان يدافع عنك … بقلم صلاح البرناوي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

كان يدافع عنك .. هذه نتيجة الاكاذيب .. اين القمع في الحفاظ على مصلحة الدولة .. اين الدكتاتورية في مواجهة المؤامرات الاجنبية .. ها هو العالم الحر .. ها هي الديمقراطية و حقوق الانسان و احترام الاذمية .. لا استطيع ان اتنفس .. هل استمتعت بنسيم الحرية .. هل حققت كل الاحلام و التطلعات .. الامن القومي خط احمر تسقط امامه كل الشعارات .. اين من كذبوا عليك .. ها هي الاهداف .. ها هي القيم و المكتسبات .. دولة تعيش الارهاب .. شعب يعيش الشتات .. ها هو البناء و الاعمار .. حروب و دمار .. ها هي التنمية و الاصلاح .. نهب و فساد و انهيار .. كان يدافع عنك .. عن المستقبل الذي اغتاله الحقراء .. عن حق الغلابة و البسطاء .. عن الاجيال القادمة و الشباب الذين اصبحوا لشهوة السلطة و الجاه قربان .. كان يدافع عنك لتعيش الكرامة .. لتعيش العزة و الشرف و السيادة .. لتكون لك دولة عظيمة لا تابعة و لا خانعة و لا عبارة عن قاعدة لدول الاستعمار .. اين القمع في التصدي للفوضى .. في حماية الابرياء .. في ضرب الزنادقة و الفاسدين و العملاء .. كان واجب وطني من اجل الا نعيش هذا البلاء .. من يستطيع من الملوك و الرؤساء و منظمات حقوق الانسان ان تدين القمع في دولة العم سام .. من يستطيع ان يدعم المتظاهرين بالكلام لا بالسلاح .. كانت مؤامرة ككل المؤامرات التي تعرض لها في حياته لمواقفه و عروبته و سيادته .. كان يدافع عنك بل كان صوت الحق في زمن الاكاذيب .. #معمر_القذافي_ليتك_تعود_لنرتاح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق