محلي

قوة حماية 17 فبراير تغلق مكتب أوقاف قصر بن غشير بالقوة بحجة اتباعه التيار المدخلي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

في تجسيد واضح لغياب القانون بعد سيطرة حكومة الوفاق غير الشرعية على المدينة، أعلنت مجموعة مسلحة من مليشيات الوفاق، غلق مكتب أوقاف قصر بن غشير، بزعم سيطرة التيار المدخلي عليه.

وتلى أحد الأفراد بيان المجموعة التي أطلقت على نفسها “قوة حماية 17 فبراير، في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”، معلنين غلق المكتب تزامنا مع “الانتصارات التي حققتها قوى الحق على جحافل الظلم”.

وقال: “نحن منتسبو قوة حماية الثورة بقصر بن غشير نبارك انتصارات قوى الحق على جحافل الظلم والمرتزقة والملاحدة وأنصار حكم الفرد المتسلط، لكن الله لا يخلف وعده”.

وأضاف: “كان لزاما علينا أن نستثمر هذا النصر بتطهير مؤسسات الدولة على رأسها مكتب الأوقاف بقصر بن غشير الذي استولى عليه شراذمة الظلم الذين ينتمون إلى التيار المدخلي، والذين وقفوا بقوة مع العدوان والظالمين تحركهم أيادي خارجية”.

وتابع: “نعلن إقفال المكتب حتى يتم تكليف الرجل المناسب، وسيتم ملاحقة المسئولين داخل المكتب والذين استغلوا المنبر لمناصرة الفتنة والباغية”.

وتأتي استجابة المجموعات المختلفة لغلق مكاتب أوقاف المنطقة الغربية، استجابة لدعوات المُفتي المُعين من قبل المجلس الانتقالي السابق، الصادق الغرياني، الذي طالب أنصاره بغلق مكاتب الأوقاف التي تقع تحت إدارة التيار المدخلي.

وسيطرت المليشيات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على منطقة وبوابة فم ملغة، كما تمكنت من بسط سيطرتها الكاملة على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها، وكذلك بلدة العربان جنوب غرب طرابلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق