محلي

“قلق أميركي عميق” من عمليات التنقيب التركية في المتوسط #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

حثت الولايات المتحدة تركيا على التوقف عن عمليات التنقيب في المياه المتنازع عليها في البحر الأبيض المتوسط خشية أن تضر هذه الخطوة بالعلاقات الدبلوماسية مع اليونان.
ونقلت إذاعة “صوت أميركا” عن وكيل وزارة الخارجية الأميركية ماثيو بالمر قوله “إن الولايات المتحدة لا تزال تشعر بقلق عميق من أنشطة الحفر في المياه قبالة قبرص”.
وأضاف أن “هذه الإجراءات تثير التوترات في المنطقة، لذا نحث السلطات التركية مرة أخرى على وقف جميع عمليات التنقيب قبالة قبرص”.
وتابع بالمر “كحليف، تشعر الولايات المتحدة بالقلق من أن التوترات المتزايدة بين اليونان وتركيا يمكن أن تؤدي إلى حادث يؤدي إلى عواقب غير مقصودة”.
واختتم بالقول “في الماضي رأينا حوادث تتصاعد بسرعة.. نحن نحث اليونان وتركيا على ضمان بقاء قنوات الاتصال مفتوحة بين هذين البلدين الحليفين في الناتو”.
وجاءت تحذيرات بالمر، بعد تهديدات أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحدث خلالها عن عزمه المضي قدما في عمليات التنقيب، بما في ذلك خطط لإرسال سفينة استكشافية جديدة في المياه الإقليمية لليونان، قبالة سواحل الجزر اليونانية.
ولم يتم الكشف عن مكان محدد للتنقيب، لكن التهديدات التركية تصاعدت منذ أن وقع أردوغان اتفاقية بحرية مع ليبيا، مما يسمح لأنقرة باستكشاف الغاز الطبيعي والنفط واستغلال مئات الكيلومترات من قاع البحر المتوسط الممتد من ساحلها الجنوبي الشرقي إلى شمال ليبيا.
ووقعت أنقرة في نهاية نوفمبر اتفاقا مثيرا للجدل حول ترسيم الحدود البحرية مع حكومة الوفاق الوطني الليبية يمنحها حقوقا في مناطق شاسعة في شرق المتوسط. وأثار الاتفاق استياء الدول المجاورة، بما في ذلك اليونان. كما أعربت قبرص عن غضبها بعد إرسال تركيا سفنا للتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحلها.
ومنذ أشهر تضاعف تركيا عمليات التنقيب قبالة سواحل قبرص متحدية الضغوط الأوروبية التي تصف العمليات بأنها “غير مشروعة”.
ودعا الاتحاد الأوروبي تركيا مرارا إلى وقف عمليات التنقيب عن الغاز والنفط قبالة سواحل قبرص لأنها تتداخل مع المنطقة الاقتصادية لقبرص العضو في التكتل الأوروبي. وهدد أنقرة بعقوبات.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق